بسم الله الرحمن الرحيم

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الكتابة العامة للتنسيق الوطني

الهيئة الطلابية المغربية لنصرة قضايا الأمة

بلاغ

قال الله عز وجل: الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ الأعراف 157.

بعد الأعمال المنكرة الشنيعة التي قامت بها السينما الأمريكية المجسدة في الإساءة إلى النبي الكريم صلى الله عليه وسلم الذي أرسل رحمة للعالمين، وبعث بالخير والهدى إلى الناس أجمعين، واستنكار الشعوب الإسلامية والحكومات هذه الإساءة العظيمة إلى رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام، ومعها كثير من الشرفاء وذوي المروءة في العالم، فإن تتمة تلك النصرة هو التمسك الصادق بمنهاج النبوة الذي خطه الرسول الأكرم وسلكه الصحابة رضي الله عنهم، وترسيخ نهج الصحبة والاتباع والتعلم والجهاد.

وعليه فإننا في الهيئة الطلابية المغربية التابعة للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

– استنكارنا الشديد لما عبرت عنه السينما الأمريكية الحاقدة على الإسلام والمسلمين من إساءة للرسول الأكرم ونبي الرحمة عليه أفضل الصلاة والسلام.

– دعوتنا الحكومات والمنظمات الوطنية والدولية إلى نهج مسلك التعبئة والتأطير والتوعية بما ينبغي إنجازه من خطوات وأعمال تقوي صف الإسلام والمسلمين أمام هذه الهجمة الرعناء.

– دعوتنا كل الغيورين وعموم المسلمين إلى توحيد الصف للدفاع عن المقدسات الإسلامية وفي مقدمتها مقام النبوة.

ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز.

الهيئة الطلابية المغربية لنصرة قضايا الأمة

12/09/2012