تعيش العديد من العواصم والمدن العربية والإسلامية احتجاجات واسعة، تنديدا وغضبا من الفيلم الأميركي “براءة المسلمين” الذي يسيء للإسلام والرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

ففي القاهرة أصيب عددا من المتظاهرين خلال المواجهات مع قوات الأمن والتي لا تزال متواصلة في محيط السفارة الأميركية احتجاجا على الفيلم الأميركي، وأصيب 15 شخصا خلال الموجهات المتواصلة بين المحتجين وقوات الأمن، ورجح أن تكون الإصابات ناتجة عن استعمال قوات الأمن القنابل المدمعة. ويتوقع أن تبلغ الاحتجاجات في مصر ذروتها يوم غد الجمعة على خلفية دعوة جماعة الإخوان المسلمين وعدد من القوى المصرية إلى مظاهرات في ميدان التحرير وسط القاهرة وفي باقي المدن.

وفي خضم التنديدات العربية والإسلامية بفيلم “براءة المسلمين” المسيء للإسلام، تشهد العاصمة اليمنية سلسلة مظاهرات في محيط السفارة الأميركية في صنعاء. واقتحم عددا من المتظاهرين مقر السفارة وأنزلوا العلم الأميركي ورفعوا علما أبيض كتب عليه لا اله إلا الله.

ونقل موقع الجزيرة نت تجمع مئات المتظاهرين في تونس أمس أمام مقر السفارة الأميركية رافعين رايات سودا وبيضا قبل أن يحرقوا العلم الأميركي وسط هتافات التكبير وأخرى معادية للأميركيين. وقد أطلقت عليهم الشرطة القنابل المدمعة لتفريقهم.

وفي المغرب تظاهر مساء الأربعاء ما بين 300 و400 شخص على بعد أمتار من القنصلية الأميركية في الدار البيضاء، وسط انتشار كثيف للشرطة. وهتف الشباب المشاركون في المظاهرة “الموت لأوباما”. وتظاهر المئات أمام مقر السفارة الأميركية في العاصمة السودانية الخرطوم. وقال موظف أميركي إن المظاهرة نظمتها مجموعة “الشباب السوداني” وإن ممثلين عن السفارة التقوا ثلاثة من المتظاهرين الذين سلموهم رسالة تطالب باعتذار فوري من الولايات المتحدة وسحب الفيلم فورا من موقع “يوتيوب”.

كما نظم عشرات الفلسطينيين مظاهرة أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة غزة، وقاموا بحرق العلم الأميركي وصورا للقس الأميركي تيري جونز الذي أثار ضجة لحرقه نسخا من المصحف في أبريل/نيسان الماضي، ورددوا شعارات منها “فداك يا رسول الله”.

وفي سياق متصل أعلنت الحكومة الأفغانية أنها قررت حجب موقع “يوتيوب” على الإنترنت لمنع مشاهدة الفيلم المسيء للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم. وقال المسؤول في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إيمال مرجان تلقينا تعليمات من وزارة الإعلام والثقافة، ومن ثم أمرنا جميع المزودين (للإنترنت) بحجب يوتيوب إلى أن يرفع هذا الموقع الفيلم المهين).

وفي طهران وصفت الخارجية الإيرانية الفيلم بأنه “مشين”، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمان برست في بيان نشرته وسائل الإعلام المحلية إن “السكوت الممنهج والمستمر للحكومة الأميركية على هذا النوع من الأفعال المشينة هو السبب الرئيسي لاستمرار هذه الأفعال”، وأكد أن “الحكومة الأميركية عليها مسؤولية وقف هذا الاتجاه الخطير”.

كما دانت باكستان -وهي ثانية الدول الإسلامية الكبرى من حيث عدد السكان- بث الفيلم الذي وصفته بأنه “شنيع”، مشيرة إلى أن مثل هذه الأعمال تثير الحقد والخلاف والعداء بين الشعوب والديانات.

يشار إلى أن الفيلم “براءة المسلمين” أخرجه وأنتجه في الولايات المتحدة سام باسيل (54 عاما) وهو مخرج هاوٍ إسرائيلي أميركي من جنوب كاليفورنيا ويدير شركات عقارية، ويعتبر من أشد المناهضين للدين الإسلامي. وكان الفيلم قد أثار موجة احتجاجات كان أبرزها هجوم بقذائف “آر بي جي” استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي، مما أدّى إلى مقتل أربعة أميركيين من بينهم السفير يوم الثلاثاء.