أعلن اليوم الإثنين 10 شتنبر 2012 من العاصمة القطرية الدوحة عن تأسيس “رابطة علماء الشام” مرجعية دينية لمساندة الثورة السورية.

وتلا الشيخ كريم راجح رئيس الرابطة البيان التأسيسي الذي جاء فيه بالخصوص إن أحد أهدافها هو دعم الثورة السورية المباركة والقيام بواجب جهاد الكلمة).

وتهدف الرابطة إلى تشكيل مرجعية شرعية تضبط الممارسات على الأرض وتسوس الناس بأحكام الشرع الحنيف) كما جاء في البيان. وجاء في البيان التأسيسي أيضا أن الرابطة تضم نخبة من علماء سوريا وتسعى إلى أن تضم علماء بلاد الشام).

ونوه الشيخ كريم راجح إلى أن من مهام الرابطة الحفاظ على الاعتدال في التدين وترشيد الأفكار عصمة لها من الغلو والتطرف). وشدد البيان التأسيسي على تساوي جميع السوريين أمام القانون ونبذ الطائفية (…) ومحاكمة المتسببين في إراقة الدماء (…) وكشف زيف علماء السوء).

كما نوه رئيس الرابطة إلى استقلاليتها عن الشرق والغرب)، وقال ليس لنا ارتباط لا بالدول الغربية ولا الشرقية ولا حتى حيث نوجد الآن).

يذكر أن إنشاء رابطة علماء الشام هو في الواقع اعادة تأسيس لها من جديد)، حيث تم انشاؤها في سنة 1947 لتنتهي في بداية السبعينات مع ظهور نظام الرئيس السوري السابق حافظ الأسد.