احتجاجا على استمرار اعتقالهم في ظروف سجنية جد مزرية وتواصل التعذيب في بعض السجون المغربية، يخوض سجناء إسلاميون إضرابا إنذاريا لمدة يومين ابتداء من اليوم الثلاثاء 9 شتنبر 2012، كما يستنكرون استمرار إهانة العائلات ومصادرة الحقوق للمعتقلين الإسلاميين بشكل عام داخل السجون.

واستنكر السجناء تصريحات وزير العدل لقناة العربية والتي أنكر فيها وجود معتقلين إسلاميين في السجون المغربية، كما أعلنوا تشبثهم بتفعيل اتفاق 25 مارس 2011، وذكروا بأن وزير العدل كان شاهدا عليه بصفته مدافعا عنهم.

وفي نفس السياق، ينفذ معتقلو حركة 20 فبراير البيضاء إضرابا عن الطعام لإنذار السلطات المغربية بأوضاعهم المأساوية في السجن، وللمطالبة بتجميعهم في زنزانة واحدة باعتبارهم معتقلين سياسيين، كما يحتجون على الاعتقال الذي اعتبروه تعسفيا أثناء احتجاجهم السلمي في مسيرة الحركة بالبرنوصي في بداية رمضان الماضي.