كشفت صحيفة “الحياة” اللندنية الصادرة اليوم الجمعة أن محادثات أمنية جرت بين حركة حماس والسلطات المصرية تستهدف وضع خطط أمنية أقرها الجانبان تحسبا لمنع أي حوادث أو هجوم مماثل لما جرى في مجزرة رفح.

وأضافت الصحيفة بأن وفد حماس ضم القيادي البارز في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة أحمد الجعبري والمستشار الأمني لرئيس الحكومة المقالة أيمن طه ونائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق.

وقالت بأن المحادثات أظهرت حرصهم على التعاون من أجل التصدي لأي محالاوت تسيء إلى العلاقة مع مصر. وأشارت، نقلا عن مصدرها، إلى أن هذه الزيارة تأتي في إطار ما تم الاتفاق عليه بين مسؤولي مصر والحركة بتشكيل لجنة أمنية مشتركة لمتابعة تحقيقات حادث رفح والعمل على استمرار عمل هذه اللجنة مستقبلا في إطار توثيق التعاون بين الجانبين.

وتضمنت لقاءات الوفد الفلسطيني مع المسؤولين المصريين بحث العديد من القضايا وفي مقدمتها هجوم رفح ضد الجنود المصريين والأنفاق المنتشرة على الحدود بين رفح المصرية والفلسطينية.