وضعت السلطات المصرية أحمد شفيق، الذي خاض الانتخابات الرئاسية الأخيرة في مصر أمام الرئيس الحالي محمد مرسي، على قوائم ترقب الوصول بمطار القاهرة.

ويقيم شفيق منذ خسارته في الانتخابات في دولة الإمارات العربية، وقد أعلن عدة مرات منذ ذلك الحين عن عودته إلى القاهرة قريبا.

وصدر القرار من المستشار أسامة الصعيدي قاضي التحقيق المنتدب من وزير العدل للتحقيق في بعض المخالفات المنسوبة لنجلي الرئيس السابق محمد حسني مبارك التي تتمثل في الاستيلاء على أراضي الدولة.

وجاء قرار قاضي التحقيق على خلفية البلاغ الذي تقدم به المحامي عصام سلطان عضو مجلس الشعب المنحل ضد شفيق والذي اتهمه فيه بتسهيل استيلاء علاء وجمال مبارك على ٤٠ ألف متر بمنطقة البحيرات المرة بالإسماعيلية.

وقد شكل قاضي التحقيق لجنة من خبراء الكسب غير المشروع والتي انتهت إلى مسئولية شفيق عن التخصيص الذي تم عام ١٩٩٠ بكونه رئيس لمجلس إدارة جمعية أرض الطيارين بمنطقة كبريت المسئولة عن توزيع المساحات وتحديد الأسعار. كما أثبتت اللجنة مسئولية شفيق عن بيع الأراضي لنجلي الرئيس السابق.

وأرسل النائب العام قرار بإدراج إسم شفيق على قوائم ترقب الوصول وتم إخطار جميع المنافذ البرية والجوية والبحرية بهذا القرار بحيث يتم التحفظ على شفيق بمجرد وصوله للبلاد وإحالته للتحقيق في التهم المنسوبة إليه .