فتحت السلطات الفرنسية، أمس الثلاثاء، تحقيقا قضائيا في ملف اغتيال الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات، والتحقيق في اشتباه احتمال اغتياله مسموماً قبل نقله إلى المركز الطبي العسكري في باريس لعلاجه قبل موته سنة 2004.

وقد تقدمت سهى عرفات أرملة الزعيم الفلسطيني بدعوى ضد مجهول بتهمة الاغتيال في 31 يوليوز الماضي، في أعقاب تحقيق أجرته قناة الجزيرة خلص إلى العثور على مادة البولونيوم المشعة السامة على أغراض شخصية للزعيم الفلسطيني الراحل مما أعاد احتمال تعرضه للتسمم.

وكان معهد الفيزياء الاشعاعية في المركز الطبي الجامعي في لوزان أعلن الجمعة الماضي أنه ينوي بدء فحص رفات عرفات بعدما حصل على موافقة أرملته من أجل البحث عن آثار لمادة البولونيوم الاشعاعية السامة.

يذكر أن البولونيوم مادة مشعة شديدة السّمية كانت وراء وفاة جاسوس روسي سابق في 2006 في لندن.