قضت محكمة الاستئناف بسلا، يوم الأربعاء 15 غشت 2012، بنصف المدة في حق المعتقلين على خلفية ملف سهب القايد من أجل المطالبة بالسكن اللائق، وبعدما استمعت هيأة المحكمة إلى مرافعة هيأة الدفاع رفعت الجلسة إلى المداولة للنطق بالحكم.

وتجدر الإشارة إلى أن المحكمة الابتدائية بسلا أصدرت عشية يوم الاثنين 09 أبريل2012، أحكاما جائرة وجد قاسية تضمنت سنة حبسا نافذة بالنسبة لثلاثة معتقلين منهم الأخ مولاي إسماعيل العلوي عضو جماعة العدل والإحسان، وثمانية أشهر حبسا نافذة للثلاثة الآخرين.

ويذكر أن سياق محاكمتهم جاء بعد ما أقدمت السلطات على اعتقالهم رفقة الأخ مولاي إسماعيل العلوي (سائق سيارة أجرة، متزوج وأب لأربعة أطفال) بسبب الاحتجاجات التي عرفتها ساكنة سهب القائد المطالبة بالحق في سكن لائق، واعتبرته السلطات قائدا لتلك الحركة الاحتجاجية، مع استحضار خلفية انتمائه إلى جماعة العدل والإحسان.

وقد أصدرت جماعة العدل والإحسان – سلا- في وقت سابق بيانا اعتبرت فيه الأحكام الصادرة ضد المحتجين أحكاما جائرة وجد قاسية.