قالت لجان التنسيق السورية أن 115 شهيد سقطوا في سوريا اليوم بنيران القوات النظامية في حصيلة غير نهائية معظمهم في حلب ودمشق وريفها، كما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية تواصل الاشتباكات بين الجيش الحر والقوات النظامية في بصر الحرير بدرعا، فيما لا زالت اشتباكات أعنف متواصلة بحلب وتحديدا قرب القصر البلدي بين الجيشين الحر والنظامي.

وقد تعرضت أحياء حلب لقصف بالطائرات والدبابات، وذكر ناشطون سوريون إقدام القوات النظامية على تطويق حي شاغور من كل الجهات، ثم البدأ بمداهمة المنازل واعتقال العشرات بشكل عشوائي.

ولا تزال الانشقاقات عن نظام الأسد تتزايد، فقد انشق اليوم مدير مطار حلب الدولي ورئيس النيابة العامة في المدينة وضابط برتبة رائد وعشرين جنديا في مطار منغ.

واستشهد أمس 176 مواطنا في سوريا حسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان معظمهم في حلب وريف دمشق ودير الزور، كما أعلنت الأمم المتجدة مغادرة المراقبين الدوليين لحلب نتيجة القصف المتواصل.