تشارك اللجنة الشبابية المغربية لدعم الشعب السوري، بالتنسيق مع الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، في المهرجان الفني التضامني مع الشعب السوري بساحة نيفادا (قرب ساحة الحمام) بالدار البيضاء، مساء يوم الإثنين 6 غشت 2012، ابتداء من الساعة العاشرة ليلا، والذي سبق أن دعت إلى تظيمه هيئة النصرة.

وحثت البيضاويين خصوصا إلى الحضور المكثف لإبراز الدعم المغربي للإخوة السوريين.

وحملت اللجنة، في اجتماعها الأسبوعي الأخير، مسؤولية حماية السوريين أمام تصاعد الإجرام الأسدي بقيادة بشار الأسد) للمجتمع الدولي، وقالت بأنها ستقيم خيمة تحسيسية بما يتعرض له الشعب السوري على أيدي النظام الأسدي وزبانيته).

ودعت اللجنة الجهات المعنية في المغرب لفتح باب التبرعات لفائدة الشعب السوري عبر حساب بنكي خاص، كما أقرت ببدء المشاورات بشأن تشكيل هيئة شبابية مغاربية لدعم الشعب السوري، وستنظم اللجنة فطور رمزي مع بعض أفراد الجالية السورية بالمغرب خلال شهر رمضان الجاري.

وطالبت اللجنة المجتمع العربي إلى التحرك الفعال والعاجل من أجل وقف هذه المجازر في حق الشعب السوري الحر الأبي، وحمايته من بطش وإرهاب القوات الأسدية)، كما ذكرت بضرورة تحريك المتابعة القضائية ضد الإرهابي بشار الأسد لدى المحكمة الجنائية الدولية)، فيما دعت الضمائر الحية في العالم من أجل التدخل العاجل والحازم لردع النظام الأسدي بكل الوسائل التي تمنع استخدامه لآلة الموت والقتل والتدمير).