تعتبر غزوة بدر الكبرى أول مواجهة حقيقية بين المسلمين والمشركين، غزوة نصر الله بها رسوله وأعز بها جنده وأظهر دينه، فكانت فيصلا بين معسكر الإيمان ومعسكر الشرك، فرق الله بها بين الحق والباطل لذلك سماها الله عز وجل في القرآن بيوم الفرقان، كما وتُعدُّ هذه الغزوة التي كانت في 17 من شهر رمضان في السنة الثانية للهجرة النبوية الشريفة من أشهر الغزوات الفاصلة في التاريخ، التي قادها الرسول صلى الله عليه وسلم مع زمرة من الصحابة ضد الاستبداد بجميع صوره.

إن هذه الواقعة لها معنى متجدد في الأمة، فيها عبر وعظات ودروس صالحة لكل زمان ومكان، تعلمنا شروط النصر متى كان الفساد والاستبداد جاثم على صدور ورقاب العباد والبلاد، وإليكم بعض هذه الشروط:

النزول عن سداد الرأي إلى بركة الشورى

لم يكن رسول الله صلى الله عليم وسلم مستبدا في أحكامه أو متعصبا لرأيه، بل كان يعقد مجلسا للتشاور يستمع فيه لآراء الحاضرين ويشاورهم في خوض الحروب وإدارة المعارك وفي كل مناحي الحياة فيما لا نص فيه، ففي غزوة بدر الكبرى يرسم لنا الرسول صلى الله عليه أجمل صورة في معاني الشورى فكان يقول: أشيروا علي أيها الناس فيقوم الصحابة الواحد تلو الآخر ويدلون بدلوهم تم ينزل الجميع على رأي القيادي الأنصاري سعد بن معاذ: الذي حسم نتيجة الشورى بالحل العسكري حيث قال لَقَدْ آمَنّا بِك وَصَدّقْنَاك، وَشَهِدْنَا أَنّ مَا جِئْت بِهِ هُوَ الْحَقّ، وَأَعْطَيْنَاك عَلَى ذَلِكَ عُهُودِنَا وَمَوَاثِيقِنَا، عَلَى السّمْعِ وَالطّاعَةِ، فَامْضِ يَا رَسُولَ اللّهِ لِمَا أَرَدْت فَنَحْنُ مَعَك، فَوَ اَلّذِي بَعَثَك بِالْحَقّ لَوْ اسْتَعْرَضْت بِنَا هَذَا الْبَحْرَ فَخُضْته لَخُضْنَاهُ مَعَك، مَا تَخَلّفَ مِنّا رَجُلٌ وَاحِدٌ وَمَا نَكْرَهُ أَنْ تَلْقَى بِنَا عَدُوّنَا غَدًا، إنّا لَصُبُرٌ فِي الْحَرْبِ صُدُقٌ فِي اللّقَاءِ، لَعَلّ اللّهَ يُرِيك مِنّا مَا تَقُرّ بِهِ عَيْنُك، فَسِرْ بِنَا عَلَى بَرَكَةِ اللّهِ) -سيرة بن هشام ج3- وهكذا أخذ النبي برأي سعد بن معاذ إرساء لقواعد حرية الرأي وإعمالا لمبدأ الشورى.

مواجهه المواقف الصعبة بالثبات والذكر

من أعظم العوامل التي تعين على تحقيق النصر والأهداف العظيمة والغايات الجليلة، الثبات والذكر في المواطن الصعبة قال تعالى: يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا، واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون، وأطيعوا الله ورسوله، ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم، واصبروا إن الله مع الصابرين الأنفال 45-47.

فالثبات هو دوام الشيء، والاستقامة على الجادة ولزوم الصراط المستقيم من غير اعوجاج ولا انحراف، والذكر هو التوجه الدائم لله عز والجل والثقة الكاملة بصاحب القوة التي لا تغلب سبحانه وتعالى، فالثبات والذكر عند لقاء العدو وفي المواقف الصعبة بصفة عامة من أهم العوامل التي تجلب النصر والصبر رغم قلة العدد والعتاد وتجنب الشقاق والنزاع والبطر والرياء.

الدعاء والاستعانة بالله مع الأخذ بالأسباب

لم يكتف الرسول صلى الله عليه وسلم بأخذ الأسباب المادية والمعنوية من إعداد القوة والعدد ورباط الخيل والتعرف على أخبار قريش وإعداد الخطط وقوة الترابط بين المؤمنين والمحبة فيما بينهم والتآلف بين قلوبهم مع التوكل على الله، بل كان دائم الدعاء والتضرع إليه من بداية الغزوة إلى نهايتها. فأول كلمة قالها صلى الله عليه وسلم أمام الناس عند خروجه من المدينة إلى بدر: “اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ حُفَاةٌ فَاحْمِلْهُمْ، اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ عُرَاةٌ فَاكْسُهُمْ، اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ جِيَاعٌ فَأَشْبِعْهُمْ” -سنن ابي داود كتاب الجهاد- وأثناء القتال وقبله كان شديد الابتهال إلى ربه، يرفع يده إلى السماء ويقول: “اللَّهُمَّ هَذِهِ قُرَيْشٌ قَدْ أَقْبَلَتْ بِخُيَلاَئِهَا وَفَخْرِهَا، تُحَادُّكَ وَتُكَذِّبُ رَسُولَكَ، اللَّهُمَّ فَنَصْرُكَ الَّذِي وَعَدْتَنِي، اللَّهُمَّ أَحْنِهِمُ الْغَدَاةَ”. -سيرة ابن هشام-

“اللَّهُمَّ أَنْجِزْ لِي مَا وَعَدْتَنِي، اللَّهُمَّ آتِ مَا وَعَدْتَنِي، اللَّهُمَّ إِنْ تُهْلِكْ هَذِهِ الْعِصَابَةَ مِنْ أَهْلِ الإِسْلاَمِ لاَ تُعْبَدُ فِي الأَرْضِ” -روى مسلم عن عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رضي الله عنه- حتى سقط رداؤه من على كتفيه، وظل يناشد ربه متضرعا خاشعا وهو باسط كفيه حتى نصره الله بنزول المطر الذي أزال به التعب والإعياء والخوف، وبنزول الملائكة التي كانت سندا وناصرا تجاهد إلى جانب المسلمين. كما قال الله سبحانه: إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ. وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلا بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ . إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ. إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا...

العمل الإيجابي البناء (الحباب بن المنذر نموذجا)

عرف سيدنا الحباب بن المنذر بن الجموح الأنصاري بخبرته العسكرية وبثقة النفس والذكاء وبدقة الرأي وعمق النظرة، هذه الخبرات والإمكانيات جعلته يضعها في خدمة رسول الله بدون تردد، ففي يوم بدر عندما سار رسول الله عليه وسلم إلى أدنى ماء من بدر، قال الحباب بن المنذر بن الجموح‏‏ “يا رسول الله، أرأيت هذا المنزل، أمنزلا أنزلكه الله ليس لنا أن نتقدمه، ولا نتأخر عنه، أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟‏‏ قال: بل هو الرأي والحرب والمكيدة، فقال الحباب بدون خوف أو خجل أو تقاعس:‏‏ يا رسول الله، فإن هذا ليس بمنزل، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم، فننزله، ثم نُغَوِّر(أي نخرب) ما وراءه من القلب (جمع قليب، أي آبار بدر)، ثم نبني عليه حوضا فنملؤه ماء، ثم نقاتل القوم، فنشرب ولا يشربون؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏‏:‏‏ لقد أشرت بالرأي” -سيرة بن هشام ج3-، فغير رسول الله صلى الله عليه وسلم المكان دون تردد لأنه جاء من خبير عارف بخبايا الحروب وسياستها، وليعلمنا أن نستفيد من طاقات المجتمع، وأن لا نهمش آراء وإمكانات الشعوب لأن التهميش يقتل الإيجابية والعمل ولا يبني الرجال.

القيادة الربانية المحبوبة والموحدة

كان رسول الله صلى الله عليه وسم القائد الرباني المحبوب الذي صنعه الله تعالى على عينه وأمده بنصره وتوفيقه، بالإضافة إلى قدرته العسكرية البارعة، فقد استعمل أساليب جديدة في المعارك كأسلوب القتال بالصف، الذي أصبح من أحدث الأساليب القتالية الحديثة، وكان كذلك القائد المطاع المحبوب الذي يوحد الصفوف ويستجمع القوى ويعطي خطط الجيش ويقود المعارك، هذه المحبة هي التي جعلت المسلمين يلتزمون وينضبطون بأوامره لأن طاعة القائد تؤثر في سير المعركة ونجاحها.

فكان ذلك التناغم الجميل بين القيادة والقاعدة الذي هزم أقوى الجيوش وبنى حضارة عظيمة، عكس المشركين الذين كانوا مختلفين متفرقين ليس لهم قائد، قد تمكن التكبر والأنانية والاعتداد بالرأي من نفوسهم فكانت هزيمتهم رغم عددهم الذي كان أضعاف جيش المسلمين.