تأكد اليوم الاثنين 6 غشت 2012 انشقاق رئيس الوزراء السوري رياض حجاب عن نظام الرئيس بشار الأسد ولجوءه إلى الأردن، كما أعلن عن انضمامه إلى الثورة السورية.

ويعتبر هذا الانشقاق الأبرز منذ بداية الثورة السورية قبل 17 شهرا ضد نظام الأسد، كما أنه يأتي يوما فقط بعد انشقاق مسؤول فرع المعلومات في جهاز الأمن السياسي يعرب الشرع، وينتمي الشرع إلى الدائرة الضيقة لنظام الرئيس بشار الأسد والعارفة بأسراره.

وأكد المتحدث باسم رئيس الوزراء السوري المنشق أن ترتيبات تمت مع الجيش السوري الحر منذ أشهر لتأمين انتقال حجاب إلى مكان آمن، فيما ذكرت مصادر من المعارضة السورية أن وزيران وثلاثة ضباط في الجيش انشقوا كذلك ورافقوا رئيس الوزراء السوري المنشق.

وتولى رياض حجاب رئاسة الوزراء في يونيو الماضي بعد تعينه من قبل الرئيس بشار الأسد في أعقاب انتخابات برلمانية أجريت في مايو الماضي قالت السلطات السورية إنها خطوة نحو الإصلاح السياسي لكن المعارضة رفضتها، وقبل ذلك شغل حجاب منصب أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في دير الزور بين عامي 2004 و2008 وكان محافظا للقنيطرة من 2008 حتى شباط 2011 ومحافظا للاذقية حتى تكليفه بوزارة الزراعة في 2011.

ميدانيا لا تزال المعارك متواصلة في حلب بين الجيشين الحر والنظامي فيما أسقط الجيش الحر مروحية قرب مطار عسكري، في الوقت الذي قالت فيه لجان التنسيق المحلية سقوط 44 شهيدا في سوريا اليوم معظمهم في حلب وحماة.