دعا الرئيس المصري محمد مرسي اليوم، عقب صلاة الجمعة بمحافظة قنا جنوبي مصر، إلى إعطاء الحكومة الجديدة التي شكلها رئيس الوزراء هشام قنديل الفرصة الكاملة من أجل العمل على تحقيق مطالب وطموحات الشعب المصري وأهداف الثورة.

وقد أدت حكومة هشام قنديل اليمين القانونية، أمس الخميس 02 غشت 2012، أمام الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي، وتضم الحكومة الجديدة 35 وزيرا ووزير دولة من بينهم امرأتان إحداهما مسيحية هي نادية زخاري التي تشغل منصب وزيرة الدولة للبحث العلمي ونجوى خليل وزيرة التأمينات والشؤون الاجتماعية، واحتفظ ستة وزراء في حكومة الجنزوري بالإضافة إلى طنطاوي بمناصبهم في الحكومة الجديدة بينهم محمد كامل عمرو وزير الخارجية وممتاز السعيد وزير المالية.

وكانت ردود فعل متباينة قد انطلقت عقب إعلان الدكتور هشام قنديل عن أسماء أعضاء حكومته الجديدة بين مؤيد ومعارض، فقد أعرب كل من الإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية دعمهما الشديد للحكومة الجديدة، فيما أعلن حزب النور السلفى عدم مسؤوليته عنها، كما أعلن اتحاد شباب الثورة عن رفضه تشكيل حكومة الدكتور هشام قنديل.