أهل علينا الشهر الكريم، والمؤمن الحصيف هو من يستغل أوقاته بكل جد ونشاط منتقلا من عبادة إلى أخرى، مستشعرا لحظات الشهر الفضيل. فمن صيام إلى قيام إلى تلاوة إلى صدقة وصلة… ولكي لا يذهب بعيدا عن مائدة رمضان “القرآن الكريم” ندعوه إلى التجول قراءةً في عرصات وحدائق الذكر الحكيم.

نحاول في هذه السلسلة الإجابة عن مجموعة تساؤلات تخص القراءة من قبيل: ما معنى فعل القراءة؟ ما أهمية القراءة؟ ماذا أقرأ في رمضان؟ كيف أقرأ؟

وقفة مع الجذر “ق-ر-أ”

ق-ر-أ: قرأت الكتاب واقترأته وأقرأته غيري وهو من قرأت الكتاب وفلان قاريء وقرّاء‏:‏ ناسك عابد وهو من القرّاء‏.‏

وقال جرير‏:‏ يا أيها القارئ المرخي عمامته هذا زمانك إني قد مضى زمني وقد تقرّأ فلان‏:‏ تنسّك‏.‏

واقرأ سلامي على فلان ولا يقال‏:‏ أقرئه منّي السلام‏.‏

وأقرأت المرأة‏:‏ حاضت وامرأة مقرئ واعتدّت بثلاثة قروء وأقراء وأقرء‏.‏

ودفعت جاريتي إلى فلانة أقرئها أي أمسكها عندها لتحيض وجراية مقرّأة وإذا اشتريت أمةً فلا تقربها حتى تقرّئها‏.‏

وما قرأت هذه الناقة سلاً قط‏:‏ ما ضمت أي ما حملت ولداً‏‏. 1

وقَرَأْتُ الشيءَ قُرْآناً: جَمَعْتُه وضَمَمْتُ بعضَه إِلى بعض. 2

«اقرأ» إيذان بمحو الأمية وبداية عصر العلم: «اقرأ» كانت الكلمة الأولى في الخطاب الإلهي الأخير الموجه إلى الإنسان، بها بدأت الرسالة وبها ختمت النبوة. أي كلمة سحرية هذه التي بها انقطعت الصلة بين السماء والأرض؟ 3 .

أقوال عن القراءة

استهوت القراءة الكثير وأغرم بها الكثير من العلماء، حتى صار الكتاب أنيسهم ومحدثهم في خلوات الليل وجلوات النهار، في السفر والحضر، قربهم وبجنبهم، لا زينة على الرفوف، وهو الزاد إذ لم تكن المؤونة أكثر من ماء وتمر. وهنا نحدثكم عن تجربة قارئ هاو للكتب، من كتاب “تاريخ القراءة” آلبرتو مانويل، يقول:

كان كل كتاب أقرأه عالما قائما بذاته ألجأ إليه) 4 .

ولذا فإن القراءة على الرجل المكفوف المسن كانت تجربة غريبة) 5 .

إلا أن الدوق ليبري لم يكن خادما أمينا للعلم وحسب، بل كان عبدا عاشقا للكتب) 6 .

ويقول سالم عدنان: أن تقرأ يعني أن تجد الصديق الذي لن يخونك أبداً: سأل أحد أبناء الفيلسوف الأمريكي وليم جيمس أباه قائلاً: “إذا سألني الناس عن مهنتك فماذا أقول لهم؟” فقال: “يا بني قل لهم إن أبي دائم التجوال ليلقى الأدباء والعلماء والمفكرين، من كل عصر وجنس ودين، يصغي إلى الأحياء منهم والأموات.. إنه لا يعبأ بحدود جغرافية ولا فترات زمانية) 7 .

القرآن سيد الكتب

نزل القرآن الكريم على النبي محمد صلى الله عليه و سلم في شهر رمضان، يقول الله تعالى: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ القرآن هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ 8 . وكان صلى الله عليه وسلم يتدارس فيه القرآن مع الملك الأمين جبريل عليه السلام مرة كل رمضان، لذلك كان عليه مدار قراءة المؤمن في رمضان. ونشير إلى أن أول ما نزل من القرآن كلمة “اقرأ” وهو فعل أمر يفيد الإلزام، وللعلماء وقفات مع كتاب الله في رمضان أمثال الإمام الشافعي والإمام البخاري وغيرهم كثير.

كتب التفسير

وذلك بغية الوقوف على معاني الآيات والسور ومعرفة أسباب النزول تيسيرا للفهم والتدبر، خصوصا التفاسير المعتمدة:

تفسير ابن كثير: و هو كتاب جامع لا يستغني عنه قارئ.

أحكام القرآن: القرطبي وهو كتاب للأحكام ضروري لمعرفة أحكام الصيام وغيرها من العبادات.

تفسير سيد قطب: وهو كتاب تفسير بلغة رصينة.

كتب المفردات

وهي كتب تسعى إلى الوقوف على المستشكل من المفردات وتصنف كلمات القرآن حسب المعاني والحقول الدلالية لجعلها سهلة الفهم وقريبة من الأذهان.

مفردات القرآن للراغب الاصبهاني: وهو كتاب مرتب ترتيبا ألفبائيا لمفردات القرآن الكريم، مبتدء بـالأب: الوالد، ويسمى كل من كان سببا في إيجاد شيء أو صلاحه أو ظهوره أبا) 9 .

كتب أدب القرآن

وهي كتب تعتمد البحث عن الصور البيانية والبلاغية في القرآن الكريم؛ يقول سيد قطب في مقدمة كتابه “التصوير الفني في القرآن الكريم”: لقد كان القرآن جميلا في نفسي، نعم، ولكن جماله كان أجزاء وتفاريق. أما اليوم فهو عندي جملة واحدة، تقوم على قاعدة خاصة فيها من التناسق العجيب). 10

كتب الإعجاز القرآني

وهي كتب تبحث عن مختلف أنواع الإعجاز في القرآن الكريم، والقرآن الكريم معجز من وجوه متعددة من حيث فصاحته وبلاغته ونظمه وتراكيبه وأساليبه…) 11 بالإضافة إلى أنواع جديدة من الإعجاز ظهرت مع تطور العلوم وهو الأمر الذي لا ينبغي أن نسايره بأن نقول بأن القرآن تحدث عن كذا وكذا وقد سبقنا الأمم في اكتشاف الخلية أو معرفة كروية الأرض… يقول الأستاذ عبد السلام ياسين: القرآن كلام الله عز وجل تقمص لسانا بشريا. فإعجازه ذاتي، إعجازه من مصدره الإلهي، إعجازه من كون الفطرة البشرية عرفت فيه سطوة الألوهية وتعرفها، ما عدا من طبع الله على قلوبهم فأصمهم وأعمى أبصارهم) 12 .

وفي الختام

وبذلك نعيش مع القرآن الكريم في هذا الشهر الكريم لننال أجر “لا أقول الم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف”، ومع قصصه نستخرج منها العبرة لنحيى في صف المستضعفين من أمثال موسى عليه السلام وقومه ضد المستكبرين أمثال فرعون… إلى إشارة لطيفة تسدد السلوك وتقومه وتضعه على الجادة، إلى معنى مجازي لنقف عند اللغة العربية ومعانيها، إلى إعجاز يشد الأذهان، وبذلك نتعلق بالحبل المتين، الذي من تشبث به نجا ومن دعا إليه هدي إلى صراط مستقيم.


[1] الزمخشري، أساس البلاغة.\
[2] ابن منظور، لسان العرب.\
[3] سالم عدنان، القراءة أولا.\
[4] تاريخ القراءة، ص: 23.\
[5] المرجع نفسه، ص: 32.\
[6] المرجع نفسه، ص: 268.\
[7] سالم عدنان، القراءة أولا.\
[8] البقرة (185).\
[9] الراغب الاصبهاني، مفردات القرآن الكريم.\
[10] سيد قطب، التصوير الفني في القرآن الكريم، دار الشروق، ص: 10.\
[11] محمد حسين سلامة، الإعجاز البلاغي في القرآن الكريم، دار الافاق العربية، ص: 11.\
[12] عبد السلام ياسبن، الإسلام والقومية العلمانية.\