قضت المحكمة الجنحية الابتدائية بعين السبع الدار البيضاء، الأربعاء 01 غشت 2012، على عضوي جماعة العدل والإحسان عبد السلام بادي ومحمد فرناني بالبراءة.

وسبق أن تابعهم وكيل الملك لنفس الابتدائية بتهمة المشاركة في تجمهر لم يتم تفريقه إلا بالقوة.

وللإشارة فما زال مجموعة من أعضاء العدل والإحسان يحاكمون في مجموعة من المدن بسبب الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات أو المشاركة في الاحتجاجات التي تصاعدت بالمغرب منذ 20 فبراير 2011.