استنكر قائد الجيش السوري الحر رياض الأسعد الإعلان عن تشكيل حكومة انتقالية ناجمة عن مجلس أمناء الثورة الذي أعلن عن تشكيله أمس الثلاثاء بالقاهرة، كما وصف زعماء المجلس بأنهم انتهازيون يسعون لتقسيم المعارضة والاستفادة من المكاسب التي حققها مقاتلوها.

من جهته، انتقد رئيس المجلس الوطني الانتقالي عبد الباسط سيدا هذا الإعلان، ووصف الخطوة بالمتسرعة، كما أكد أن تشكيل الحكومة الانتقالية يتطلب مشاورات مع جميع أعضاء المعارضة ومقاتليها والجيش السوري الحر، وأضاف لكن إذا خرجت كل جماعة لتعلن منفردة تشكيل حكومة جديدة من دون محادثات وبحث فإن هذا يعني أن ننتهي إلى سلسلة من الحكومات الضعيفة التي لا تمثل أحدا، ولن تكون قادرة على أن تفعل أي شيء).

ميدانيا واصل الجيش النظامي السوري قصف أحياء في حلب بالطائرات والمدافع لمواجهة المكاسب الميدانية التي حققها الجيش الحر، فيما انتقلت الاشتباكات بين الجيشين النظامي والحر في دمشق إلى وسط المدينة لأول مرة. وقال ناشطون سوريون أن اشتباكات اندلعت في أحياء بينها كفر سوسة والقابون، وتحدثوا عن اشتباكات بين الجيشين النظامي والحر في مخيم اليرموك.