انطلقت حملة “وطن نظيف” في محافظات مصر منذ الجمعة الماضي بمشاركة العديد من القوى السياسية واللجان الشعبية وبانخراط واسع للنساء والأطفال.

وركزت الحملة على الشوارع الرئيسية التى تتم إزالة المخلفات بها وكنسها يوميًا، ولم تكتف حملة النظافة التى دعا إليها رئيس الجمهورية المصرية محمد مرسي بيومين كما كان مخططا لها نظرا للإقبال الشعبي الذي شهدته الحملة بكافة محافظات مصر.

ومع استمرار حملة النظافة بجميع المحافظات، أعلن ياسر علي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن حملة وطن نظيف التى اطلقها السيد الرئيس محمد مرسي يوم الجمعة الماضي ستظل مستمرة، وقريبا تتحول إلى مؤسسة تحتضن فكرة الوجه الحضاري الجميل للشارع المصري بمبادرة من مجموعة من المتخصصين)، كما أكد أن أهداف الحملة هي أن تكون مصر نظيفة معتبرا نجاح الحملة، وأبان أنها لا تمثل حلا جذريا طويل الأجل للمشكلات بقدر ما تستهدف إعادة ملف النظافة إلى أولويات الجهاز الإداري والمحليات، وباقي أجهزة الدولة والتأكيد على مبدأ المشاركة المجتمعية وإشراك الشعب فى علاج القضايا التى تمسه.

وأشار ياسر علي إلى مشاركة 3 آلاف مجموعة فى الحملة من جهاز الإدارة للدولة والمنظمات الأهلية وغيرها، كما شارك فيها 107 ألف متطوع، وتم خلالها رفع 203 ألف طن من مخلفات البناء وأكثر من 120 ألف طن من القمامة، كما نوه بأن الحملة نجحت فى إحداث نقلة نوعية فى إزالة تراكمات من المخلفات مضى عليها سنوات، كما أن عددا من المحافظات أنشأت غرف مركزية قد تكون جزء من حلول طويلة الأجل للتنسيق بين المنظمات الأهلية وأجهزة الدولة.