بإنزال أمني كثيف، تم منع حفل فني ليلي كان من المزمع تنظيمه بعد تراويح ليلة أمس السبت 28 يوليوز 2012 بحي كاوكي جنوب أسفي احتفاء بشهر رمضان الفضيل، حيث فوجئ السكان ومعهم الشباب المنظم للحفل بعشرات السيارات المملوءة بشتى أنواع الأمن والعسكر تُطوّق المكان وكأن الأمر يتعلق بتفكيك عصابة أو إحباط عملية تهريب ممنوعات…

وقد حضر المنع مسؤولون أمنيون على رأسهم والي أمن أسفي الذي أخبر المنظمين بقرار المنع بدعوى عدم وجود رخصة له رغم أن عشرات الحفلات الموسيقية تقام بأرجاء المدينة ولا يطالها أي منع بل تحظى بالدعم والحماية الرسميين.

يذكر أن بوادر المنع بدت منذ ساعات النهار الأولى بطرق أبواب مجموعة من شباب الحي الذي كان سيقام فيه الحفل ومحاولة ثنيهم عن الحضور أو تقديم أي دعم لوجيستي لمنظّمي الأمسية الفنية.