أعلنت وسائل إعلام فلسطينية محلية أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت إمام المسجد الأقصى فجر اليوم الخميس، وطردت مجموعة من المعتكفين بعد اقتحامه.

وقال مقدسيون إن الشرطة الصهيونية اقتحمت المسجد بصورة مفاجئة وقطعت الصلاة على المصلين، واعتقلت إمام المسجد أثناء سجوده واقتادته إلى جهة مجهولة. وأضافوا أن مجموعة من المتشددين اليهود اقتحمت، بحماية القوات الصهيونية، ساحات المسجد الأقصى وأغلقت بواباته، قبل أن تندلع مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان والجنود بمنطقة كفر عقب وقلنديا ورأس العامود في القدس المحتلة.

وأدان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين اقتحام القوات المسجد، وقال: إن هذا الاقتحام والاستباحة لحرمة المسجد مستفزة، خاصة أنها تأتي في أيام شهر رمضان المبارك. واعتبر أن الاقتحام فصل من فصول الاعتداءات على المساجد الفلسطينية، الذي يأتي ضمن سياسة مبرمجة ومتواصلة). كما ناشد كل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك بضرورة شد الرحال إليه والرباط فيه وإعماره بالصلاة لتفويت الفرصة على الاحتلال.