أقدم السفير السوري عبد اللطيف الدباغ لدى دولة الإمارات، يوم الأربعاء 25 يوليوز، على الإعلان عن انشقاقه عن النظام، فيما أعلنت سفيرة سوريا لدى قبرص لمياء الحريري زوجة الدباغ انشقاقها عن النظام ولجوءها الى قطر.

وتعتبر هاته الانشقاقات عن النظام هي الثالثة بنفس المستوى السياسي، بعد انشقاق سفير دمشق لدى بغداد نواف فارس منذ نحو أسبوعين، في الوقت الذي تتواصل الانشقاقات العسكرية بوتيرة عالية منذ الانفجار الذي تعرض له مبنى الأمن القومي، والذي ذهب ضحيته وزير الدفاع والداخلية ورئيس الأمن القومي السوري وكبار القادة الأمنيين.

أما ميدانيا فقد اشتدت المعارك في حلب شمال سورية بين الجيش النظامي والجيش الحر، حيث استخدم الجيش النظامي الطيران المروحي وخاصة في حي صلاح الدين في حلب، كما أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية استشهاد 41 شخصا برصاص قوات الأمن اليوم الأربعاء في سوريا، فيما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد ما لايقل عن 160 مدنيا بسوريا أمس الثلاثاء.

وقد أعلنت أمس تركيا إغلاق جميع المنافذ بين تركيا وسوريا اعتبارا من اليوم الأربعاء 25 يوليوز، ولا يشمل قرار إغلاق المعابر أو البوابات التركية عبور اللاجئين السوريين إلى تركيا، ولكنها ستكون مغلقة أمام المواطنين الأتراك.