أعلنت مذكرة إخبـارية صادرة عن المندوبية السامية للتخطيط حصول ارتفاع الأثمان عند الاستهلاك نتيجة ارتفاع أثمان المحروقات، وحسب المذكرة الخاصة بالرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك لشهر يونيو 2012، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، خلال شهر يونيو 2012، ارتفاعا ب0,5% بالمقارنة مع الشهر الماضي، وقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد كل من الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب0,2% والرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية ب0,9%.

وهمت ارتفاعات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري ماي ويونيو 2012 على الخصوص “السمك وفواكه البحر” ب3,8% و”الخضر” ب2,3%، وبالنسبة للمواد غير الغذائية، هم الارتفاع على الخصوص أثمان المحروقات ب16,7% وخدمات النقل ب2,4%.

وارتفع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ب %50,0 نتيجة ارتفاع أثمان المحروقات ب 16,7% وارتفعت الزيادة في خدمات النقل ب 2,4% وعرفت أثمان والسمك فواكه البحر زيادة 3,8% وأثمان الخضر 2,3% وتراجع أثمان الفواكه ب 4,2%. كما عرف مؤشر التضخم الأساسي من جهته ارتفاعا ب 0,1% خلال شهر يونيو.

كما سجل الرقم الاستدلالي أهم الارتفاعات في أكادير والرباط وسطات ب0,9% وفي فاس ومراكش وآسفي ب0,8%.

وكانت الحكومة قد أقرت زيادة في أسعار المحروقات وأكدت أن أسعار المواد الخدماتية الاستهلاكية لن تعرف إلا ارتفاعات طفيفة جدا، إلا أن ما تضمنته مذكرة المندوبية السامية للتخطيط تفند هذه التوقعات الحكومية.