استجابة لداعي النصرة والأخوة، ومواساة لإخوانها في سوريا الإباء والعزة، وتنديدا واستنكارا لوحشية الظلمة والفجرة، نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بخريبكة، مساء يوم الخميس 29 شعبان 1433 الموافق لـ 19 يوليوز 2012، وقفة بساحة المجاهدين للتنديد بما يقوم به النظام السوري المجرم من أعمال بشعة ووحشية يندى لها جبين البشرية جمعاء.

وقد علت أصوات ساكنة مدينة خريبكة بشعارات تعبر عن تضامنهم ومواساتهم لأشقائهم في سوريا أرض الكرامة والحرية؛ وتدين السفاح الأسد وشبيحته وأزلامه بما يقومون به من تقتيل وإرهاب وتنكيل؛ وتستنكر التواطؤ الغربي المفضوح؛ وتشجب الموقف العربي المخزي والمتخاذل.

وكان ختام الوقفة قراءة بيان الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بالمدينة، وتلاوة سورة الفاتحة على أرواح كل من استشهد من أبناء سورية المجاهدة، ثم دعاء وتبتل لله العلي القدير بأن يرحم شهداءها ويشف جرحاها وينصر مجاهديها. إنه ولي ذلك والقادر عليه، فهو نعم المولى ونعم النصير.