يمثل بعد زوال اليوم الأربعاء 18 يوليوز 2012 أمام محكمة الاستئناف بسلا معتقلو سهب القايد الخمسة بعد الحكم عليهم ابتدائيا بمدد سجنية نافذة تراوحت بين 8 أشهر وسنة. ومن بين المعتقلين الأخ مولاي إسماعيل العلوي عضو جماعة العدل والإحسان.

وكانت السلطات قد اعتقلتهم بسبب الاحتجاجات التي عرفتها ساكنة سهب القائد المطالبة بالحق في السكن اللائق.

وتعرف المحاكمة مؤازرة محامين من عدة هيئات حقوقية: الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، منتدى الكرامة لحقوق الإنسان، الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان.

وتعاني ساكنة سهب القائد من السكن غير اللائق قرب العاصمة الرباط منذ أزيد من نصف قرن، كما تم ترحيل جزء منهم، بينما وعد من بقي منهم بتمكينهم من السكن بالحي، غير أن السلطات لم تف بوعدها وسط أخبار مفادها أن الأراضي قد تسلم لجهات أخرى ذات نفوذ، مما دفع الساكنة إلى تنظيم احتجاجات سلمية شارك فيها الأخ مولاي اسماعيل العلوي إلى جانب أهل الحي المتضررين.