أعلن الملك الإسباني خوان كارلوس أمس الثلاثاء تخفيض راتبه الشهري وراتب ولي العهد الأمير فيلبي تضامنا مع الشعب الإسباني، الذي يمر من أزمة اقتصادية هي الأصعب خلال العقود الأخيرة، وقرر الملك تطبيق القرارات التي اتخذتها الحكومة الأسبوع الماضي حين صادقت على التخفيض من أجور موظفي الدولة ولاسيما الأجور العليا، ويعتبر الملك وفقا للدستور الإسباني موظفا لدى الدولة الإسبانية ويتوصل براتبه من دافعي الضرائب. كما تم كذلك تقليص ميزانية القصر الملكي التي تشمل مصاريف ومرتبات جميع أفراد العائلة الملكية وتحركاتهم وموظفيهم، وهي أقل ميزانية بين جميع الملكيات في العالم حيث لا تقارن بميزانيات الملكيات العربية التي تعتبر أعلى بكثير.

وكان الملك خوان كارلوس تعرض مؤخرا لحملة نقد قوية لم تهدأ إلا بعد أن قدم الملك اعتذارا للشعب، وذلك بعدما سافر منذ شهور إلى بوتسوانا لممارسة قنص الفيلة بينما البلاد تعيش في أزمة اقتصادية خانقة.