أكد التلفزيون السوري قبل قليل مقتل وزير الدفاع داود راجحة ونائبه بشار آصف شوكت صهر الرئيس وإصابة وزير الداخلية في التفجير في تفجير استهدف مبنى الأمن القومي في العاصمة دمشق أثناء اجتماع لعدد من الوزراء وقادة الأمن. ويرجح وقوع عدد آخر من القتلى والجرحى بين كبار المسؤولين.

يذكر أن القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل كانت أعلنت في وقت سابق عن بدء عملية بركان دمشق ـ زلزال سوريا نصرة لحمص والميدان) في كل المدن والمحافظات السورية، وذكرت أن العملية ستشمل الهجوم على كافة المراكز والأقسام والفروع الأمنية في المدن والمحافظات ومحاصرة كل الحواجز الأمنية والعسكرية والشبيحة المنتشرين في سوريا والدخول معهم في اشتباكات ضارية للقضاء عليهم، وقد بدأت الاشتباكات يوم الأحد الماضى في دمشق، ووصفها الناشطون بأنها منعطف حاسم) في المواجهة مع النظام السوري.

وفي سياق متصل أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 90 شخصاً استشهدوا برصاص قوات الأمن أمس الثلاثاء معظمهم في دمشق وريفها إضافة إلى حلب وحمص.