التقى صباح أمس الثلاثاء 17 يوليوز 2012 وفد من قيادة جماعة العدل والإحسان قياديين من حركة حماس. وقد مثل الجماعة في هذا اللقاء الأخوي أعضاء مجلس الإرشاد الأساتذة: فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم الجماعة ومحمد بارشي وعبد الكريم العلمي ومحمد حمداوي وأبو بكر بن الصديق والأستاذ عبد الله الشيباني عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية.وقد تباحث الطرفان في هذا اللقاء، على مدى ساعتين كاملتين، أهم القضايا الإقليمية والدولية، خاصة القضية الفلسطينية التي تمر بظرف تاريخي مع تواصل جرائم الاحتلال الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني واستمرار سياسة تهويد الأرض والمقدسات، ومعاناة الأسرى وحصار قطاع غزة والانقسام الداخلي وتداعياته. وأكدت قيادات الجماعة في هذا الإطار على دعم الشعب المغربي المسلم عامة لقضية فلسطين،وعلى محورية القضية في تصور وبرامج جماعة العدل والإحسان.كما كان للتغييرات والتحولات الكبيرة التي أفرزها الربيع العربي الذي زلزل المنطقة وأطاح بإحدى أعتى أنظمتها، نصيب كبير من الحديث الذي جرى بين الطرفين، حيث تناول مجموعة من القضايا الوطنية والدولية منها تصور ورؤية الجماعة للتغيير الذي حصل في المنطقة وللواقع السياسي المغربي وتقييمها للمرحلة وطنيا وعلى مستوى الساحة العربية والإسلامية، ولم تغب عن هذا اللقاء معاناة الشعب السوري الذي يكابد الأمرين في محنته.

كما تم التأكيد في هذا اللقاء على أهمية الوفاق الوطني بين مختلف القوى السياسية الفاعلة داخل الوطن الواحد، وعلى دور الوحدة الوطنية في بناء مجتمع الحرية والكرامة والديمقراطية والتصدي لكل أشكال الفساد والاستبداد.

وقد جرى التشديد في هذا اللقاء على محورية الإنسان في أي مشروع تغييري شامل، وعلى أهمية المرتكز التربوي في البناء وفي التغيير.