أعيد انتخاب راشد الغنوشي رئيسا لحزب حركة النهضة خلال المؤتمر التاسع للحركة الذي انعقد نهاية الأسبوع الماضي واختتم أمس الإثنين، وهذا أول مؤتمر علني للحركة منذ الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي. ويترأس الغنوشي حركة النهضة منذ عام 1991 حيث أعيد انتخابه بنسبة تفوق 70%.

وتستمر رئاسة الغنوشي عامين فقط، حيث من المنتظر انعقاد الحركة مؤتمر استثنائي للحركة عام 2014.

وقد صادق المؤتمر التاسع لحركة النهضة التونسى على اختيار النظام البرلماني لحكم البلاد عوضا عن النظام البرلماني المعدل الذي يطالب به شركاء حركة النهضة في الائتلاف الثلاثي الحاكم.

وتوصل أعضاء المؤتمر البالغ عددهم 1103 إلى اتفاق على لائحة سياسية التزمت الحركة بموجبها النهج السياسي وكذلك بشأن البرنامج الاقتصادي، وتقود الحركة إلى جانب الحزبين المؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل من أجل العمل والحريات الحكومة التونسية.

وأصدر المؤتمر العام لحزب النهضة الإسلامي الحاكم في تونس بيانا ختاميا حدد فيه مبادئ البرنامج السياسي للحزب والنظام السياسي الذي يسعى إلى إقراره في البلاد، مؤكدا في أحد بنوده ضرورة أن يقر هذا النظام تجريم التعدي على المقدسات).