اختتم المؤتمر الوطني الثالث للنهج الديمقراطي أشغاله بالدار البيضاء يوم الأحد 15 يوليوز 2012، حيث انتخب مصطفى البراهمة كاتبا وطنيا خلفا لعبد الله الحريف، كما تم انتخاب أعضاء اللجنة الوطنية 81 من ضمنهم 17 من النساء.

كما انتخبت اللجنة الوطنية أعضاء الكتابة الوطنية للنهج والمكونة من 17 عضوا، بينهم 12 عضوا سبق لهم أن كانوا أعضاء في الكتابة الوطنية السابقة.

وقد أصدر المؤتمر الذي نُظِمَ تحت شعار جبهة موحدة للنضال الشعبي ضد المخزن ولبناء نظام ديمقراطي) بيانا عبر أكد على أهمية عزل النظام المخزني كشرط ضروري لإقامة نظام ديمقراطي في بلادنا وإقرار دستور ديمقراطي من حيث طريقة بلورتة ومضمونه والمصادقة عليه)، وأن حركة 20 فبراير ومجموع الحركات الجماهيرية الاحتجاجية والاجتماعية تشكل أساس بناء جبهة شعبية موحدة ضد المخرن ومن أجل الديمقراطية). كما أكد الحزب في بيانه على أن العرقلة الأساسية أمام حق شعبنا في تقرير مصيره على كافة الأصعدة هو نظام المخزن وأن التخلص من هذا النظام يتطلب نضالا شعبيا طويل النفس تقوده جبهة موحدة للنضال).