قررت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة لعدم وجود إرادة حقيقية للإصلاح في المملكة)، وجاء في بيان صحفي صادر عن الجماعة أن مجلس شورى الجماعة قرر رسميا في اجتماع عقده اليوم مقاطعة الانتخابات النيابية المقبلة)، وأضاف أن 49 من أعضاء المجلس من أصل 52 صوتوا لصالح قرار المقاطعة الذي جاء نتيجة لعدم وجود إرادة حقيقية للإصلاح في المملكة).

ويشهد الأردن تظاهرات منذ يناير من العام الماضي تدعو إلى إصلاحات سياسية واقتصادية شاملة والقضاء على الفساد وتطالب بقانون انتخاب عصري يفضي إلى حكومات برلمانية منتخبة.

وتأتي هذه الاحتجاجات الأخيرة عقب موقف الحركات والقوى الوطنية والنقابية والحزبية التي اجتمعت الأسبوع الماضي في مركز جماعة الإخوان المسلمين في العاصمة عمان، حيث وقع المشاركون بيانا أكدوا من خلاله رفضهم المشاركة في الانتخابات المقبلة ترشحا واقتراعا، بسبب تمسك الحكومة بإقرار قانون الصوت الواحد، وشاركت مختلف القوى السياسية في مسيرة حاشدة الجمعة في عمان تحت شعار جمعة الرفض). ووجه المشاركون هتافاتهم إلى القصر الملكي، مطالبين ببدء الإصلاح، وهتفوا: إذا الإصلاح ما بصير الثورة هي الأصيل)، ووجهوا انتقادهم للسياسات الاقتصادية، كما انتقدوا إقرار قانون الصوت الواحد) للانتخابات.

ونظمت مسيرات مماثلة في مدن عدة من الأردن تخللتها هتافات طالت القصر الملكي وبعض المقربين منه، ورموز الدولة والمقربين من مركز صناعة القرار، وندد المشاركون بما وصفوه تلكأ مسيرة الإصلاح، واستمرار الفساد، وعدم التصدي الحازم له).