في سابقة جديدة لقوات الأمن المغربية وفي خرق سافر لكل المواثيق والأعراف، قامت سلطات المخزن من درك وقوات مساعدة مساء يوم السبت 14 يوليوز 2012 بمنع مخيم طلابي بمنطقة أوزود، ليكون بذلك طالب العدل والإحسان ممنوعا من ممارسة حقه المشروع في التخييم وقضاء العطلة الصيفية، كباقي أبناء الشعب المغربي.

وقد عللت السلطات المخزنية منع هذا المخيم بوجود تعليمات) فوقية تستهدف أعضاء جماعة العدل والاحسان، وقد عمدت قوات الأمن إلى تطويق المكان الذي قرر الطلبة التخييم فيه إضافة إلى ممارسة كل أشكال الترويع والتهديد، بعد رمي أمتعتهم في الشارع العام أمام مرأى السكان وقد استمر تطويق البيت مدة 6 ساعات ليتم بعدها طرد الطلبة تحت التهديد بالضرب والاعتقال في حدود الساعة الواحدة بعد منتصف الليل.

وفي تصريح لأحد أعضاء فصيل طلبة العدل والاحسان الذين حضروا المخيم الممنوع قال منذ وصولنا المخيم عمد رجال الدرك إلى حجز بطائقنا الوطنية، ليقوموا بعد ذلك بتطويق كلي للبيت الذي اكتريناه وتهديدنا وترويعنا من أجل مغادرة منطقة أوزود و السبب دائما حسب ما صرح به رجال الدرك هو انتماؤنا لفصيل طلبة العدل والاحسان).