انتقد المجلس الوطني السوري المعارض، اليوم الاثنين، زيارة الموفد الدولي الخاص كوفي عنان إلى دمشق، معتبرا أن إقرار عنان أخيرا بفشل مهمته في سوريا يستدعي تحركا دوليا عاجلا “تحت الفصل السابع” من ميثاق الأمم المتحدة.

وقد وصل إلى العاصمة السورية دمشق أمس الأحد المبعوث المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي عنان، في زيارة يبحث فيها الأزمة السورية المتفاقمة، وتزامنت زيارة عنان لسوريا مع دعوة وجهها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأحد إلى مجلس الأمن الدولي للضغط على النظام السوري لوقف العنف، فيما حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الحكومة السورية من “هجوم كارثي”، مؤكدة أن قوى المعارضة أصبحت أكثر فاعلية وبأن الوقت ليس في مصلحة النظام السوري.

ميدانيا قالت لجان التنسيق المحلية في سوريا اليوم أن 7 شهداء على الأقل سقطوا بنيران الأمن النظامي، في وقت تستمر معه القوات الحكومية في القصف العنيف على عدة مدن، ويواصل المتظاهرون السوريون في مناطق مختلفة لدعوة التجار للالتزام بالإضراب الذي تشهده مدينتا حلب ودمشق، وشهد أمس سقوط 65 شهيد معظمهم في إدلب ودرعا وحمص.