حوالي الساعة الثالثة من مساء يومه الأحد 8 يوليوز 2012، تدخلت قوات السلطة لمنع مخيم لطلبة العدل والإحسان كانوا يستعدون لإقامته في منطقة تارغا التي تبعد حوالي 40 كلم عن مدينة تطوان شمال المغرب، وقد أسفر التدخل الأمني العنيف عن مجموعة من الإصابات في صفوف المخيمين في جو من الإرعاب والسب والشتم بالكلام النابي.

وقد قامت قوات المخزن بمداهمة بيوت كان يقيم بها الطلبة وكسرت أبوابها واعتدت على كل الموجودين بها ورمت أغراضهم في الشارع دون باقي المنازل المجاورة التي تضم كثيرا من المصطافين ومنهم شباب وتلاميذ ينتمون لهيئات سياسية أخرى.

و يأتي هذا المنع بعد منع مخيمات لأطفال في تمدينة تازة بسبب انتماء آبائهم للعدل والإحسان، وهو الخبر الذي لاقى استنكارا واسعا ومتابعة إعلامية كبيرة.

وردا على هذا السلوك التعسفي نظم طلبة العدل والإحسان الممنوعون من التخييم اعتصاما احتجاجيا في نفس المكان إلى حدود الساعة السادسة والنصف مساء.