أكدت منظمة العفو الدولية “أمنستي إنترناشيونال”، في تقرير صدر في وقت متأخر يوم الأربعاء 4 يوليوز 2012، إن السلطات الصينية اعتقلت وأرهبت العشرات من اليوجور لفضحهم انتهاكات لحقوق الإنسان التي أعقبت أعمال العنف تلك.

وقالت منظمة العفو الدولية إن لديها أدلة جديدة على أن بكين تواصل “ترهيب” عائلات تسعى للحصول على معلومات عن أقارب مفقودين كشفوا النقاب عن انتهاكات لحقوق الإنسان أثناء وعقب الاحتجاجات التي وقعت في يوليو 2009.

وقالت كاثرين بابر مديرة قسم آسيا والمحيط الهادي بالمنظمة: “الاتجاه العام حيال القمع الذي نراه في جميع أنحاء الصين واضح بشكل خاص” في شينجيانج.

وكانت مدينة أورومتشي عاصمة إقليم شينجيانج قد شهدت مواجهات بين طائفة الهان الصينية التي تشكل غالبية السكان في الصين وأقلية اليوجور التي تتركز في تركستان الشرقية، مما أسفر عن مقتل حوالي 200 شخص.