في إطار الأنشطة المختلفة التي دأب على تنظميها شباب جماعة العدل والإحسان بمدينة الدار البيضاء، تم استضافة الأستاذ عبد الصمد فتحي، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية ومنسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، في زيارة تواصلية يوم الأحد 10 ذو القعدة 1432 الموافق ل 1 يوليوز 2012.

وقد تميز هذا اللقاء بتسليط الضوء على المشهد السياسي المغربي، والتأكيد على محورية الفعل الشبابي لإنجاح أي عملية تغيير حقيقية مصداقا للحديث النبوي الشريف “نصرني الشباب”.

كما تناول الأستاذ فتحي في مداخلته النموذج التغييري المصري، وما صاحب هذه التجربة من نجاحات ومن تحديات وأخطاء قصد الاستفادة والاستبصار.

ولم يفت شباب البيضاء خلال هذا اللقاء استثمار وجود منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة لإبداء وجهات نظرهم واقتراحاتهم حول العمل التضامني مع قضايا الأمة خاصة مع الشعبين الفلسطيني والسوري.