بيان

بعد النجاح الكبير الذي حققه المؤتمر السابع للاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة المنعقد أيام 15 و16 و17 يونيو 2012 ببوزنيقة، عقدت اللجنة الإدارية المنبثقة عنه اجتماعها الأول يوم 30 يونيو 2012 بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط.

وقد دارت أشغال هذا الاجتماع في أجواء طبعها النقاش الجاد والبناء والمسؤول، وانتهت بانتخاب مكتب وطني جديد مكون من 19 عضو ضمنهم 6 نساء بنسبة فاقت 31%.

وقد اجتمع المكتب الوطني وتداول في توزيع المهام بين أعضائه، وجاءت التشكيلة كالتالي:

– المهندسة بديعة أعراب: رئيسة للاتحاد

– المهندس محمد رويندي: نائبا للرئيسة

– المهندس إبراهيم البكوشي: كاتبا عاما

– المهندس بنيوسف أتواتي: نائبا للكاتب العام

– المهندس هشام أويحيى: أمينا للمال

– المهندسة نادية سبات: نائبة لأمين المال

– المهندسات رشيدة أختار ويامنة باباو وخديجة غامري ووسيمة لشقار، المهندسون محمد مصلح وعبد الخالق بوزيان وسعيد خير الله وحسن النقراش وعمر اليوسفي عتو ومحمد بنحفون والمهدي العربي وسعيد سهيلي وإبراهيم الصقلي: مستشارون/ات مكلفون/ات بمهام.

وقد تم تكليف المكتب الوطني المنتخب بإعداد أرضية لتقييم أشغال المؤتمر الوطني السابع ومراحل التحضير له، وكذا إخراج الصيغة النهائية لأوراق المؤتمر وإعداد مشروع برنامج عمل للاتحاد للسنوات الثلاث المقبلة والتي سيتم تقديمها للجنة الإدارية خلال اجتماعها المقبل يوم 21 شتنبر 2012.

إن اللجنة الإدارية إذ تعبر عن التزامها بالعمل على تفعيل توصيات ومقررات المؤتمر السابع للاتحاد في انسجام مع شعاره “اتحاد وطني قوي من أجل تطوير الهندسة الوطنية ودعم بناء دولة الحق والقانون”، تؤكد على مواصلة الأوراش المفتوحة خلال الولاية السابقة بما فيها رفع الحيف والتعسف الذي طال الأخ عبد الله السعيدي، الرئيس السابق للاتحاد.

وختاما تدعو اللجنة الإدارية جميع المهندسين والمهندسات إلى التعبئة وتوحيد الصفوف لمواصلة النضال من أجل تقوية الاتحاد والرفع من شأن الهندسة الوطنية وتحقيق كافة المطالب العالقة.

اللجنة الإدارية

بتاريخ 30 يونيو 2012