أعلنت حركة “حماس” اغتيال أحد كوادرها في منزله في دمشق أمس الأربعاء 27 يونيو 2012.

وقال عزت الرشق أن مجهولين أقدموا على اغتيال أحد كوادر الحركة في العاصمة السورية، وأضاف أن كمال غناجة المعروف باسم “نزار أبو مجاهد” تعرض لعملية قتل وصفها بالجبانة. وأوضح أن “غناجة” من كوادر حماس، وأن حركته تجري تحقيقاً لمعرفة الجهة التي تقف وراء الجريمة النكراء). وتابع أن دماءه الطاهرة لن تذهب هدراً).

وذكرت معلومات أن غناجة هو مسؤول عسكري في “حماس”، وكان مساعد محمود المبحوح الذي اغتيل في دبي قبل عامين.

وصرح أسامة حمدان القيادي في “حماس” أنه مهما كانت اليد التي نفذت الاغتيال فإن المستفيد الأول هو العدو الصهيوني.

وأعلنت مصادر في الحركة أن رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل سيتوجه إلى عمّان اليوم الخميس لتشييع جثمان الشهيد غناجة.