أكدت الإحصائيات الأخيرة للوكالة الأوروبية لمكافحة المخدرات أن المغرب يأتي على رأس قائمة الدول المصدرة للحشيش إلى أوروبا، وأن إسبانيا والبرتغال هما أهم معبرين لتهريبها إلى باقي دول القارة.

وكشفت الوكالة في تلك الإحصائيات التي نشرت بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات أن هناك 78 مليون مواطن أوروبي تتراوح أعمارهم بين 15 و64 عاما قاموا بتعاطي نبات القنب، من بينهم تسعة ملايين شخص تعاطوه خلال الشهر الأخير أعمارهم بين 15 و34 عاما.

ويصف التقرير المناطق الخمس الرئيسية (الخمسة الكبار) بأنها تعتبر المصادر الرئيسية لمنتجات القنب المصدرة إلى أوروبا. هذه المناطق هي شمال أفريقيا (المغرب)، وجنوب غرب آسيا (أفغانستان)، ومنطقة البلقان (ألبانيا)، والشرق الأوسط (لبنان) وأفريقيا (جنوب أفريقيا).

وأشارت تقارير خبراء المعمل الأوروبي للمخدرات إلى أن أوروبا تعد سوقا هاما لتجارة الحشيش، وأن نسبة التعاطي والإنتاج تزايدت بشكل كبير.