اقتحم عشرات المستوطنين وعناصر من المخابرات الصهيونية، صباح اليوم الثلاثاء 26 يونيو 2012، باحات المسجد الأقصى ودخلوا المصلى القبلي. ومنعت قوات الاحتلال المصلين من دخول المسجد بحجة أعمال الشغب ومضايقة زوار المسجد.

وذكرت مؤسسة عمارة الأقصى أن القوات الصهيونية شددت على دخول الأطفال وذويهم عند بابي الناظر والغوانمة، ما أدى إلى مشادات كلامية وتدافع بالأيدي.

وكانت عناصر من البحرية الإسرائيلية قد اقتحمت أمس باحات المسجد الأقصي وتجولت فيها.