نشرت جريدة المساء في عددها 1788 ليوم السبت/الأحد 24/25 يونيو 2012 اعتذارا عما ورد في عددها 1780 المؤرخ في 16 يونيو 2012، من إساءة للسيدة هند زروق ولزوجها وأبنائها وعائلتها الصغيرة). وهذا نص الاعتذار كما نشرته الجريدة:

نشرنا في عدد الجمعة ما قبل الأخير خبرا في الصفحة الأولى من «المساء» حول اعتقال هند زروق، زوجة أحد المعتقلين السبعة السابقين بفاس بعد اتهامها ب”الخيانة الزوجية”، بحسب رواية الأمن، قبل أن يتبين أن السيدة بريئة من هذه التهمة ليتم إطلاق سراحها ويتم حفظ الملف من قبل النيابة العامة. ونعترف في هذه الجريدة أننا أخطأنا في حق السيدة هند زروق عندما أرفقنا خبر اعتقالها بصورتها وصورة مرشد الجماعة، الشيخ عبد السلام ياسين، وبعنوان بدا وكأننا انتصرنا أو تحيزنا فيه لرواية الأمن عندما تحدثنا عن «فضيحة أخلاقية»، رغم أننا أشرنا في الخبر نفسه إلى رواية العدل والإحسان التي تحدثت عن «اختطاف». وإذ نؤكد أننا لم ننشر هذا الخبر بسوء نية، لأننا نمارس الصحافة ولا شيء غير الصحافة، وفق الأخلاقيات المؤطرة لها، فإننا لا نجد أي حرج في الاعتذار للسيدة هند زروق ولزوجها وأبنائها ولعائلتها الصغيرة عن أي إساءة قد يكون مقالنا تسبب فيها.)