سأكتم فرحتي خلف الدموع *** بكيتُ ولم أزل أرجو خشوعي
كنانة خالد إني سعيد *** لزرع ينتشي بين الزروع
ولكن لست أعلنها حياء *** من الشهداء في صدْر الربيع
وأكتمها لأبذلها دعاء *** لنصر في جهاد في الضلوع
أرى الميدان بعد اليوم أنتم *** وأعلى الصوت في الصمت المذيع
إلى البنيان يا أحباب دِلتا *** تفرعت الحياة من الفروع
وأهرام من التاريخ جاءت *** لننظر خدعة الخلد الصنيع
إذا شئتم خلودا فاتبعونا *** إلى أسوار حصنكم المنيع
إلى أرواح من جاؤوا سراعا *** ولبوا صرخة الوطن الصريع
إلى سيف ٍ إلى سالي وطه *** إلى الفرسان في يوم الرجوع
دماؤهمُ وماء النيل فيكم *** تحذركم خيانات الضروع
تناديكم إلى المغنى بلادي *** بلادي غرة بين الربوع
بلادي كلها شعب تسامى *** إذا لله بالغ في الركوع
مساجدنا كنائسنا ملاذ *** لمن يأبى مراسيم الخنوع
بلادي لن تـُقيم لنا احتفالا *** سوى إن أعلنتْ فطم الرضيع
إذا الراعي تبرأ من هواه *** فقولوا قد مضى زمن القطيع

ملاحظات

خالد سعيد: الشهيد الذي أشعل دمه شرارة ثورة الخامس والعشرين من يناير، استشهد في 06 يونيو 2010 رحمه الله تعالى .

سيف الله مصطفى، سالي زهران، حسين طه: آحاد شهداء ثورة الخامس والعشرين رحمهم الله جميعا.