إلى الأقــصــى ومـسراهُ *** يـحـلّـي الله مـسـعــاهُ
إمـامٌ تـحـمـل الـبشرى *** لأهــل الأرض ذكــــراهُ
وكـان الـقـدس مـعراجاً *** وكـان الــقـدس مــسراهُ
وصـلّــى عـنـده رسْـلٌ *** بـبـيـت الله تــلـقـــاهُ
وأضـحـى مـن مـعـانيها *** خـتـام الــديـن يـرعـاهُ
أبـو حـفـصٍ رعـى عدلا *** وجـلّـى الحـق أعــــلاهُ
شـديـد الـبـأس في حـقٍّ *** بـسـاعـي الجــد أبــلاهُ
أتـى يـومـا إلى أخـــتٍ *** ونـار الـشـر تـغـشـــاهُ
لهــا في الـكـف قــرآنٌ *** وفي الأعــضــاء مـجـراهُ
هـوى يـبـغـي عـلى خدٍّ *** لهــا ضـربـا بـيـمـنـاهُ
أتـرضـى مـضـرب الأنثى *** وهـل يـرضـى بـــه اللهُ؟
فـآب للــرشـد مـن غيٍّ *** يـقــود الهــدي مـسـعاهُ
وجـاء المـصـطـفى يسعى *** يـلبّـي الحــق يــرضــاهُ
بـصــدقٍ ردّد المـعـنـى *** فـبـالـقـرآن مـحـيــاهُ
تـلـقّـى قـلـبـه ذكـرا *** عـظـيـم الـشـأن ألـقـاهُ
فـجـاء الـسـاحة الكبرى *** وسـيـف الـفـصـل أبـداهُ
ونـادى فـيـهـمُ جـهـرا *** يـعـيـد الـذكـر أسـماهُ
فـمـن يـرجـو لـه ثكلا *** وراء الـسـهــل ألــقـاهُ
فـأضـحـى الـعـبد فاروقا *** وبــالإســلام مــرقـاهُ
جـلا الأحــزانَ إيمـــانٌ *** وإقــدامٌ فـــعــــدّاهُ
زرافـــاتٍ وأفــــرادا *** تـوالـى الــنـاس قـد فاهوا
فـخـاف الله مــــولاهُ *** سـلـيـم الـقـلـب يخشاهُ
كـذا الـعـربـان والعجما *** ن والـفـرسـان دنـيـــاهُ
بـه للـحــق بـنـيـانٌ *** لــه للــنـاس أحـــلاهُ
فـرفْـع الـظـلم والشكوى *** ومـحـو الـشـرك مـرمـاهُ
ونـشـر الـعدل والإحسا *** ن والـفـرقــان مـغــزاهُ
وزكّــى الله أقــــوالا *** لـهـا يـرضـى وتـرضــاهُ
أتـى الأقـصـى على هديٍ *** فـكـان الـسـعـد والـجاهُ
لـعـدلٍ صــار عـنـوانا *** يـشـيـع الأمــن أحــياهُ
وجـاء الـصـدق مـفـتاحا *** لـه الـمـفـتـاح أعـطـاهُ
سيـمـضي الـنصر موصولا *** لأهــل الـصـدق أجــراهُ
فـيـا رب الـهـدى ولّـى *** وغـاب الـــعــدل أوّاهُ
فأحـيـي بـالهـدى قـلبا *** ورد الحــق نـلـقـــاهُ
أعـد ديــنـا لـنـا ولّى *** بمــنـهــاجٍ ســنـرعاهُ