نظم موظفو جماعة الرواشد- دائرة أبي الجعد، يوم السبت 09 يونيو 2012 على الساعة 11:00 صباحا، وقفة احتجاجية أمام مقر الجماعة، للتنديد بالممارسات المشينة للقائد والرئيس معا.

وقد رفض القائد تسليم وصل تأسيس جمعية الأعمال الاجتماعية الخاصة بموظفي جماعة الرواشد بدعوى انتماء أحد أعضاء مكتب الجمعية إلى جماعة العدل والإحسان، أما الرئيس فقد دخل على الخط لا لتنفيذ القانون ومؤازرة موظفي جماعته، بل ليمارس “السلطة” والتهديد والوعيد وابتزاز الموظفين بملف الترقية والاستفسارات، كل ذلك لإجبار الموظفين على تغيير أعضاء مكتب الجمعية.

وعرفت هذه الوقفة تضامنا شعبيا من ساكنة الجماعة والنقابة المحلية التابعة للكنفدرالية الديمقراطية للشغل وبعض فعاليات المجتمع المدني، واختتمت على الساعة 12:30 حيث طالب الموظفون بحل الملف أو تبرير المنع والحد النهائي من هذه السلوكات التسلطية البائدة.