أقدمت السلطات الأمنية بمدينة إمزوارن، يوم الأحد 10 يونيو2012، على قمع مسيرة احتجاجية نظمت للاستنكار على الأحكام الصادرة في صفوف مناضلي المدينة، ورفع المحتجون أصواتهم عاليا لا الاعتقالات لا الاستفزازات لا الاستشهادات)، مؤكدين أنه لن يتم وقف مسيرة الشعب المغربي التواق الى الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية).

وتم محاصرة المسيرة بعد أن جابت بعض شوارع وسط المدينة، وتدخلت قوات الأمن، ليتم تخويف المتظاهرين وترهيبهم، وهو ما استنكرته الساكنة بشدة، وحملت المسؤولية كاملة للسلطات العمومية في حالة وقوع أي انفلات أمني لأن المتظاهرين كانوا سلميين ومنظمين، معتبرين التدخل الأمن سبب التوتر.

وقد تم اعتقال شاكر اليحياوي، ناشط في حركة 20 فبراير وعضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بإمزورن، أثناء هذا التدخل ضد المسيرة، لتأمر النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة، أمس الإثنين 11 يونيو، بمتابعته في حالة اعتقال.