يجتمع يوم الإثنين 11 يونيو 2012 مجلس الشعب في جلسة طارئة لمناقشة مشروع قانون تم التوافق حوله بين القوى السياسية والمجلس العسكري، يحدد معايير تشكيل الجمعية التأسيسة لأول دستور بعد الثورة.

ويفتح هذا القانون الطريق أمام اختيار أعضاء الجمعية التأسيسية في الاجتماع المشترك للأعضاء المنتخبين بمجلسي الشعب والشوري غدا الثلاثاء، وبذلك تزول إحدى أهم عقبات المرحلة الانتقالية.

وفي موضوع الانتخابات الرئاسية أظهرت آخر الإحصاءات غير النهائية لتصويت المصريين المقيمين بالخارج في جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة، تقدم مرشح حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي على منافسه أحمد شفيق.

ويبلغ إجمالي المصريين بالخارج المسجلين والذين يحق لهم الإدلاء بأصواتهم 586 ألفا، وقد بدأ التصويت الأحد الماضي في جولة الإعادة بين مرسى وشفيق. ومن المقرر أن تجرى الانتخابات داخل مصر يومي 16 و17 يونيو/ حزيران الجاري.

من ناحية أخرى، اعتذر المرشح الرئاسي أحمد شفيق واللواء حسن الرويني عضو المجلس العسكري، عن عدم حضور جلسة محكمة جنايات القاهرة اليوم للإدلاء بشهادتهما في قضية ما تُعرف ب”موقعة الجمل” وما جرى خلالها من اعتداءات على متظاهرين في ميدان التحرير إبان الثورة. وكان النائب العام قد طلب من وزارة العدل انتداب قاض للتحقيق في بلاغ يتهم جماعة الإخوان المسلمين وعددا من قيادييها بالتورط في قضية قتل المتظاهرين بميدان التحرير والمعروفة باسم موقعة الجمل، وأشار البلاغ إلى وجود معلومات بهذا الشأن بحوزة جهاز المخابرات، يعلمها الفريق أحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك واللواء محمود وجدي وزير الداخلية الأسبق.