استقبلت الحكومة الفلسطينية في غزة قافلة “أميال من الابتسامات-13” أمس الأحد 10 يونيو 2012، مباشرة بعد ولوج أعضاء الوفد أراضي غزة الأبية.

وقد ألقى وزير الخارجية كلمة الترحيب الرسمية، ثم توالت كلمات رؤساء الوفود، حيث ألقى الأستاذ محمد حمداوي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، كلمة الوفد المغربي.

وبعد الحفل الترحيبي انتقلت الوفود إلى مقر مجلس الوزراء بغزة، فكان في استقبال وفد قافلة أميال من الابتسامات السيد اسماعيل هنية رئيس الوزراء، وعدد من القيادات الفلسطينية، والذي أقام حفلا بهيجا على شرف الحضور.

وفي الأخير أشرف رئيس الوزراء على توزيع الأذرع والأوسمة على أعضاء الوفود التي بلغ عددها السبعة عشر وفدا.

وبعد كلمات الوفود والتي كان من بينها كلمة الأستاذ محمد حمداوي، كان ختام الحفل بكلمة الأستاذ اسماعيل هنية الذي شكر الحاضرين من كل الجنسيات، والذين حملوا غزة في القلب والعقل وسعوا لتخفيف حصارها.

وتتنوع جنسيات الوفد، الذي يضم 108 مشاركا بينهم 3 قيادات من العدل والإحسان، ويحمل مساعدات طبية وإنسانية لغزة الإباء.

ويتميز برنامج القافلة القيادية لـ”أميال من الابتسامات-13″، والتي حملت شعاره “بشائر النصر”، بالتنوع والغنى، إذ سيتم تنظيم ملتقى دولي تحت عنوان “إنقاذ فلسطين”، وزيارة لمناطق متعددة مدينة غزة. كما سيقوم الوفد بزيارة مرفأ غزة، والنصب التذكاري لشهداء أسطول الحرية وزراعة أشتال بعدد وأسماء الشهداء. ناهيك عن مجموعة من اللقاءات مع المؤسسات الرسمية والشعبية والمدنية منها لقاءات مع الحكومة والمجلس التشريعي والفصائل الفلسطينية والجامعات والمستشفيات وعائلات الأسرى ومؤسسة العلماء والنقابات والجمعيات…