تتجه في هذه الأثناء (ظهيرة يومه الأحد 10 يونيو 2012) نحو قطاع غزة المحاصر قافلة جديدة ضمن قوافل أميال من الابتسامات)، الطامحة إلى تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني في القطاع ومواساة مواطنيه الأحرار، حيث توجد القافلة في معبر رفح الحدودي بين مصر وغزة من أجل دخول أرض القطاع اليوم.

ويتكون الوفد، الذي يضم قيادات سياسية ومدنية وجمعوية، من 108 مشاركا، بينهم 3 قيادات من جماعة العدل والإحسان هم الأساتذة: محمد حمداوي، عضو مجلس إرشاد الجماعة، وعبد الحميد قابوش عضو المجلس القطري للدائرة السياسية، وأبو بكر الونخاري عضو المكتب القطري لشبيبة العدل والإحسان.

وتتنوع جنسيات الوفد، الذي يسير في قافلة تتشكل من ثلاث حافلات والمحمل بمساعدات طبية وإنسانية، من المغرب إلى مصر ففرنسا وانجلترا والأردن والجزائر وتونس وموريتانيا وجنوب إفريقيا ولبنان ونيوزيلندا وغيرها.