لمن أبكيك يا قدسُ *** دموعي مثلهم تقسو
وقلبي مزقوه فمَا *** طواه الموت والرَّمْس
سنونٌ كنت أولها *** صبيا قلتُ ما البأس
أشاروا الزرعَ ما قطعوا *** وحتما يُبعث الغرس
كبُرتُ وصرتُ واحدَهم *** وزاد الشك واللبس
متى ماقلتمو ذبُلتْ *** على إيقاعه النفس
أريد النور أرشفهُ *** كفاني عنده الحدس
كفاني أن يقال غدا *** فقد أضنى بيَ الأمس
سأعبر بحركمْ وحدي *** وفي أحلامكم أرسو
أحَققُ ما رأيتم منْ *** ثلوج صدرَنا تكسو
أفسِّر حلمكم في الحل *** م أنّ القادم البأس
أرى الإسراء تتلوني *** تناشدني وتندس
تقول بُنيّ أخبرْهُم *** إذا ما فاض بي الكأس
تليتُ وفسِّرتْ حِكمي *** ولمْ تطلعْ بيَ الشمس
سئمتُ الصوت مرتفعا *** وزاد مواجعي الهمس
أريد فتى بلا قول *** يُبلغ رأيَه الفأس
أريد الناصر الآتي *** بكاءُ الميْت لا يأسو
أريد العاشق الأبقى *** تصَدَّعَ في يَدِي الأنس
يردد كلكمْ ليلى *** ولكن أيّكُمْ قيس