عين بشار الأسد وزير الزراعة السابق رياض حجاب رئيسا للوزراء، وكلفه بتشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت الشهر الماضي.

وكان حجاب يشغل أمين منصب فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في دير الزور بين عامي 2004 و2008، كما كان محافظا للقنيطرة من 2008 حتى فبراير 2011 ومحافظا للاذقية حتى تكليفه بوزارة الزراعة عام 2011.

وفي أول رد فعل من المعارضة، قال الناشط البارز نجاتي طيارة إن الأسد يتجاهل مطالب التغيير من خلال تعيين حجاب، وهو عضو في حزب البعث الحاكم، وأضاف أنه كان يتوقع أن يلعب الأسد مع المعارضة ويعين شخصا مستقلا نوعا ما، لكنه اختار “بعثيا متشددا”)، لافتا بهذا الصدد إلى أن مجلس الوزراء لطالما كان للعرض فقط والآن أصبح أكثر من ذلك لأن الجهاز الأمني مسيطر تماما.