قال الله تعالى: وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ(سورة البروج).

على صفحات المواقع الاجتماعية، قرأت رواية أب يحدث عن قصة عشق حصلت لابنه الطفل، الذي كان يشاهد على شاشة التلفاز أخبار استشهاد حمزة الخطيب، الطفل الذي اغتصب من أهله على يد شبيحة الطاغية بشار، -بشره الله بعذاب أليم.

وأمام هذا المشهد التلفزي الذي لا يهز ضمائر كثير ممن يشوش الموت على رغد معيشتهم الدنيا، سأل الطفل أباه: أين ذهب الخطيب؟

أجاب الوالد: إلى الجنة.

الابن: أنا أيضا يا أبي أريد أن أذهب إلى الجنة.

لا نعلم كيف تولد في قلب هذا الطفل هذا العشق للجنة، في الوقت الذي يخشى أغلب الناس الموت، ويحبون كل حياة.

لم يملك الأب إلا أن قال إن شاء الله، ظنا منه أنها عبارة عابرة، أو كلمة على غير قصد.

بعد بضع أيام على مقربة من البيت، هتف متظاهرون: على الجنة رايحيين، شهداء بالملايين).

بأعلى صوته نادى الابن أباه: أبي إنهم ذاهبون إلى الجنة، هلم نذهب معهم).

لم يكن الوالد كما أخبر على نفسه ممن يهتم بالسياسة، ولا ممن يتظاهرون، كان شعاره (عليكم أنفسكم).

ولكنه حين نظر إلى عيني ابنه رآه متيما بالجنة طالبا لها، فاستحيى إذ لم يجد في قلبه ما رآه باديا على ملامح ابنه الصادقة، ثم استحيى أن يكون أقبح مثال، أن يكون جبانا في عيني ابنه، فانتعل حذاءه وحمل ابنه الصغير على كتفيه وخرج مع المتظاهرين وهتف مع الهاتفين على الجنة رايحيين، شهداء بالملايين).

انتهت المظاهرة، وسلِم المتظاهرون، وتساءل الصبي: أبت، لمَ لمْ نذهب إلى الجنة؟

رجع الأب محملا بالحيرة، بين خشية على أن يفقد كبده، وبين اعتزاز بالغلام، عاشق الجنة.

قليل هي الأيام التي تلت المظاهرة الأولى، لتتكرر الواقعة نفسها، وليهتف الأب والغلام على كتفيه مع مظاهرة أخرى مرت بجانب الدار: على الجنة رايحيين، شهداء بالملايين).

لكن هذه المرة لم تسلم الجرة، وأصابت رصاصة غادرة من الجيش الغادر الصبي في مقتل، وهو ويقول: سأذهب إلى الجنة).

ومنذ ذلك اليوم يقول الأب: أخرج في المظاهرات، وأنتظر دوري لألحق بابني إلى الجنة).

إقبال هذا الصبي على الجنة شبيه بإقبال غلام أصحاب الأخدود الذي كان كلما نجاه الله من الموت المحقق رجع إلى الملك على رجليه ليخبره أن الله قد كفاه كيد جلاديه، أو قل شبيحته، بل كان إصراره على الموت أكبر إذ علَّم الملك السبيل إلى قتله، حيث قال للملك: إِنَّكَ لَسْتَ بِقَاتِلِى حَتَّى تَفْعَلَ مَا آمُرُكَ بِهِ. قَالَ وَمَا هُوَ قَالَ تَجْمَعُ النَّاسَ فِى صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَتَصْلُبُنِى عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ خُذْ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِى ثُمَّ ضَعِ السَّهْمَ فِى كَبِدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قُلْ بِاسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلاَمِ. ثُمَّ ارْمِنِى فَإِنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ قَتَلْتَنِى).

لم يكن موت الغلام الصالح الذي عرف ربه رخيصا، بل كان دعوة إلى الله رب الغلام على رؤوس الأشهاد، فكان استشهاده حياة أمة آمنت بالله رب الغلام، حين تحققوا من زيف ألوهية الطاغية الذي كان يستعمل السحر والسحرة ليوهم الناس أنه إله من دون الله.

سحر الإعلام اليوم لا يقل تأثيره عن سحر سحرة الفراعنة في الأقوام الماضية، فبشار بحسبهم يمثل جبهة الممانعة! وهو الذي يصد كيد بني إسرائيل! وهو أسد العرب وزعيمهم! وهو عدو الأمريكان وخصيمهم!

صدَّق العالم كل ذلك، فكذَّب مجزرة حماة وقال بأن أولئك إرهابيون يستحقون الإعدام، وكذب الاغتيال والاختطاف والتعذيب والنفي والسجن وقال إن من حق الدولة أن تكون لها السيادة على أراضيها ومن حقها قمع الخونة.

طاغية أصحاب الأخدود لم يكن لأحد أن ينكر ألوهيته، فهو في أعينهم يملك حياتهم ومماتهم، يقتل من يشاء ويهب الحياة لمن يريد، يتفضل بالإنعام على القريب، ويحبس الأرزاق على البعيد.

فجاء الغلام فقال باسم الله فأزاح الله الدابة عن الطريق، وقال باسم الله فشفى الله المريض.

فأراد الملك أن يستميله لصفه، وطلب منه أن يدعي أن ذلك بفضل السحر الذي تعلمه من ساحر الملك، فأبى أن يرجع عن دين أن لا إله إلا الله، فأراد أن يرديه من أعلى الجبل فكفاه الله ونجاه، وأراد أن يغرقه فكفاه الله ونجاه.

ولم يكن موته إلا عند كل شاهد ومشهود، ولم يكن موته إلا باسم الله رب الغلام، ولم يكن موته إلا حياة لقومه إذ آمنوا بالله رب الغلام من بعده.

الأحداث نفسها اليوم تتكرر، دعاوى عريضة، يكذبها الشهداء الأحياء عند الله في كل شارع، في كل زنقة وفي كل دار.

أقبل الشعب السوري على الشهادة في سبيل الله، وشهد أن بشار طاغية، وأنه كذاب، وأنه يحكم بالحديد والنار، وأنه حليف بني إسرائيل، وأنه يبيع الشعب السوري وسورية بأبخس درهم ودينار.

وأنه اتخذ نفسه إلها من دون الله يأمر فلا يعصى ويدعي “أنا ربكم الأعلى” كما رفع قبله فرعون مصر نفس الدعوى.

عرف أهل سورية كما عرف أصحاب الأخدود بأن الشافي الكافي الله وحده، ورفعوا شعار إما أن تصبح سورية جنة أو نذهب جميعا إلى الجنة).

ابتلي أصحاب الأخدود بعد إيمانهم، فحرقهم الملك الذي نقم عليهم إيمانهم بالله العزيز الحميد في أخاديد حفرها لهم في الأرض ورماهم جميعا.

وكذلك يفعل طاغية سورية، ويشهد على ذلك أطفال الحولة، والشاب الذي شاهده العالم يدفنه جلادو الطاغية الظالم حيا ويقولون له قل: لا إله إلا بشار، وهو يقول: لا إله إلا الله، حتى مات وشهادة التوحيد على لسانه، والرجال والنساء الذين قطعت حناجرهم وهم يرفضون السجود على صور الزعيم الطاغوت المعبود من دون الله.

حفر النظام السوري الغاشم الأخاديد وذبح الأطفال ودفن الناس أحياء، وما زاد ذلك الناس إلا إقداما على الموت فلا تردد، وما هي إلا غميضة كما أنطق الله صبي تلك المرأة المؤمنة في المهد في قصة أصحاب الأخدود.

إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11) إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ (12) إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ (13) وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (14) ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15) فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ (سورة البروج).

قصة الأخدود تتكرر بين أعيننا اليوم، ليفضح الله الطواغيت، وليعلمنا سبحانه أن أقواما خلقوا للآخرة، شهداء علينا في الدنيا، لنتيقن أن كل أمر من أمور الناس هو باسم الله رب الغلام.

ومتى كان في الأمة رجال ونساء وشباب وأطفال رخصت عليهم أنفسهم في سبيل الله، وبذلوها فيه سبحانه، متى وطدوا عزمهم على السفر إلى الله تعالى مهما كان ثمن الرحلة فما ظهور الإسلام على الدين كله يومئذ ببعيد.

قصة أصحاب الأخدود من صحيح الإمام مسلم رحمه الله.

حَدَّثَنَا هَدَّابُ بْنُ خَالِدٍ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ حَدَّثَنَا ثَابِتٌ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِى لَيْلَى عَنْ صُهَيْبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ “كَانَ مَلِكٌ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ وَكَانَ لَهُ سَاحِرٌ فَلَمَّا كَبِرَ قَالَ لِلْمَلِكِ إِنِّى قَدْ كَبِرْتُ فَابْعَثْ إِلَىَّ غُلاَمًا أُعَلِّمْهُ السِّحْرَ. فَبَعَثَ إِلَيْهِ غُلاَمًا يُعَلِّمُهُ فَكَانَ فِى طَرِيقِهِ إِذَا سَلَكَ رَاهِبٌ فَقَعَدَ إِلَيْهِ وَسَمِعَ كَلاَمَهُ فَأَعْجَبَهُ فَكَانَ إِذَا أَتَى السَّاحِرَ مَرَّ بِالرَّاهِبِ وَقَعَدَ إِلَيْهِ فَإِذَا أَتَى السَّاحِرَ ضَرَبَهُ فَشَكَا ذَلِكَ إِلَى الرَّاهِبِ فَقَالَ إِذَا خَشِيتَ السَّاحِرَ فَقُلْ حَبَسَنِى أَهْلِى. وَإِذَا خَشِيتَ أَهْلَكَ فَقُلْ حَبَسَنِى السَّاحِرُ. فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ أَتَى عَلَى دَابَّةٍ عَظِيمَةٍ قَدْ حَبَسَتِ النَّاسَ فَقَالَ الْيَوْمَ أَعْلَمُ آلسَّاحِرُ أَفْضَلُ أَمِ الرَّاهِبُ أَفْضَلُ فَأَخَذَ حَجَرًا فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ أَمْرُ الرَّاهِبِ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ أَمْرِ السَّاحِرِ فَاقْتُلْ هَذِهِ الدَّابَّةَ حَتَّى يَمْضِىَ النَّاسُ. فَرَمَاهَا فَقَتَلَهَا وَمَضَى النَّاسُ فَأَتَى الرَّاهِبَ فَأَخْبَرَهُ فَقَالَ لَهُ الرَّاهِبُ أَىْ بُنَىَّ أَنْتَ الْيَوْمَ أَفْضَلُ مِنِّى. قَدْ بَلَغَ مِنْ أَمْرِكَ مَا أَرَى وَإِنَّكَ سَتُبْتَلَى فَإِنِ ابْتُلِيتَ فَلاَ تَدُلَّ عَلَىَّ . وَكَانَ الْغُلاَمُ يُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَيُدَاوِى النَّاسَ مِنْ سَائِرِ الأَدْوَاءِ فَسَمِعَ جَلِيسٌ لِلْمَلِكِ كَانَ قَدْ عَمِىَ فَأَتَاهُ بِهَدَايَا كَثِيرَةٍ فَقَالَ مَا هَا هُنَا لَكَ أَجْمَعُ إِنْ أَنْتَ شَفَيْتَنِى فَقَالَ إِنِّى لاَ أَشْفِى أَحَدًا إِنَّمَا يَشْفِى اللَّهُ فَإِنْ أَنْتَ آمَنْتَ بِاللَّهِ دَعَوْتُ اللَّهَ فَشَفَاكَ. فَآمَنَ بِاللَّهِ فَشَفَاهُ اللَّهُ فَأَتَى الْمَلِكَ فَجَلَسَ إِلَيْهِ كَمَا كَانَ يَجْلِسُ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ مَنْ رَدَّ عَلَيْكَ بَصَرَكَ قَالَ رَبِّى. قَالَ وَلَكَ رَبٌّ غَيْرِى قَالَ رَبِّى وَرَبُّكَ اللَّهُ. فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّى دَلَّ عَلَى الْغُلاَمِ فَجِىءَ بِالْغُلاَمِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ أَىْ بُنَىَّ قَدْ بَلَغَ مِنْ سِحْرِكَ مَا تُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَتَفْعَلُ وَتَفْعَلُ . فَقَالَ إِنِّى لاَ أَشْفِى أَحَدًا إِنَّمَا يَشْفِى اللَّهُ. فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّى دَلَّ عَلَى الرَّاهِبِ فَجِىءَ بِالرَّاهِبِ فَقِيلَ لَهُ ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ. فَأَبَى فَدَعَا بِالْمِئْشَارِ فَوَضَعَ الْمِئْشَارَ فِى مَفْرِقِ رَأْسِهِ فَشَقَّهُ حَتَّى وَقَعَ شِقَّاهُ ثُمَّ جِىءَ بِجَلِيسِ الْمَلِكِ فَقِيلَ لَهُ ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ. فَأَبَى فَوَضَعَ الْمِئْشَارَ فِى مَفْرِقِ رَأْسِهِ فَشَقَّهُ بِهِ حَتَّى وَقَعَ شِقَّاهُ ثُمَّ جِىءَ بِالْغُلاَمِ فَقِيلَ لَهُ ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ. فَأَبَى فَدَفَعَهُ إِلَى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ اذْهَبُوا بِهِ إِلَى جَبَلِ كَذَا وَكَذَا فَاصْعَدُوا بِهِ الْجَبَلَ فَإِذَا بَلَغْتُمْ ذُرْوَتَهُ فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِينِهِ وَإِلاَّ فَاطْرَحُوهُ فَذَهَبُوا بِهِ فَصَعِدُوا بِهِ الْجَبَلَ فَقَالَ اللَّهُمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا شِئْتَ. فَرَجَفَ بِهِمُ الْجَبَلُ فَسَقَطُوا وَجَاءَ يَمْشِى إِلَى الْمَلِكِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ مَا فَعَلَ أَصْحَابُكَ قَالَ كَفَانِيهِمُ اللَّهُ. فَدَفَعَهُ إِلَى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ اذْهَبُوا بِهِ فَاحْمِلُوهُ فِى قُرْقُورٍ فَتَوَسَّطُوا بِهِ الْبَحْرَ فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِينِهِ وَإِلاَّ فَاقْذِفُوهُ. فَذَهَبُوا بِهِ فَقَالَ اللَّهُمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا شِئْتَ.”“فَانْكَفَأَتْ بِهِمُ السَّفِينَةُ فَغَرِقُوا وَجَاءَ يَمْشِى إِلَى الْمَلِكِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ مَا فَعَلَ أَصْحَابُكَ قَالَ كَفَانِيهِمُ اللَّهُ.”“فَقَالَ لِلْمَلِكِ إِنَّكَ لَسْتَ بِقَاتِلِى حَتَّى تَفْعَلَ مَا آمُرُكَ بِهِ. قَالَ وَمَا هُوَ قَالَ تَجْمَعُ النَّاسَ فِى صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَتَصْلُبُنِى عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ خُذْ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِى ثُمَّ ضَعِ السَّهْمَ فِى كَبِدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قُلْ بِاسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلاَمِ.”“ثُمَّ ارْمِنِى فَإِنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ قَتَلْتَنِى. فَجَمَعَ النَّاسَ فِى صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَصَلَبَهُ عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ أَخَذَ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِهِ ثُمَّ وَضَعَ السَّهْمَ فِى كَبِدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلاَمِ. ثُمَّ رَمَاهُ فَوَقَعَ السَّهْمُ فِى صُدْغِهِ فَوَضَعَ يَدَهُ فِى صُدْغِهِ فِى مَوْضِعِ السَّهْمِ فَمَاتَ فَقَالَ النَّاسُ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلاَمِ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلاَمِ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلاَمِ.”“فَأُتِىَ الْمَلِكُ فَقِيلَ لَهُ أَرَأَيْتَ مَا كُنْتَ تَحْذَرُ قَدْ وَاللَّهِ نَزَلَ بِكَ حَذَرُكَ قَدْ آمَنَ النَّاسُ. فَأَمَرَ بِالأُخْدُودِ فِى أَفْوَاهِ السِّكَكِ فَخُدَّتْ وَأَضْرَمَ النِّيرَانَ وَقَالَ مَنْ لَمْ يَرْجِعْ عَنْ دِينِهِ فَأَحْمُوهُ فِيهَا. أَوْ قِيلَ لَهُ اقْتَحِمْ. فَفَعَلُوا حَتَّى جَاءَتِ امْرَأَةٌ وَمَعَهَا صَبِىٌّ لَهَا فَتَقَاعَسَتْ أَنْ تَقَعَ فِيهَا فَقَالَ لَهَا الْغُلاَمُ يَا أُمَّهِ اصْبِرِى فَإِنَّكِ عَلَى الْحَقِّ”. رواه مسلم.