استمرارا في إحياء ذكرى الشهيد كمال عماري رحمه الله، وبعد زيارة المقبرة في مسيرة “الترحم والوفاء”، نُظم ليلة يوم الجمعة 01 06 2012 حفل تأبين أمام بيت الشهيد بحضور أصدقائه وإخوانه وأفراد عائلته وأعضاء جماعة العدل والإحسان ومجموعة من محبيه.

انطلق الحفل بختمة جماعية لكتاب الله مهداة لروح الشهيد، تلتها قراءات قرآنية فردية وابتهالات في مدح المصطفى صلى الله عليه وسلم، ثم ألقيت كلمة عائلة الشهيد بين فيها أخوه الأكبر “محمد عماري” بعضا من مناقب كمال رحمه الله وخصاله، مؤكدا أن قتله لن يكون حكاية عابرة بل أنهم مصرون كل الإصرار على إظهار الحقيقة ومتابعة الجناة.

وتلا الفتى الموهوب معاد شعرا قويا في حق كمال، سرد فيه سياق قتله وتنكُّر المسؤولين وتلكّؤهم في المتابعة الجادة لقضيته.

وختم الحفل بكلمة لجماعة العدل والإحسان في حق عضوها الشهيد، بين من خلالها الأستاذ عبد الوهاب فلوسي ما كان يحظى به كمال رحمه الله من حب من حوله وما عُرف به من خلق عال وسمات حسنة تركت الأثر البالغ في نفوس كل من عرفه من قريب أوبعيد.